قال القيادي في لمجلس الاعلى الاسلامي العراقي عادل عبد المهدي ان” استقالتي من منصب نائب رئيس الجمهورية لم تكن زهداً وتكتيكاً وخوفاً وتنصلاً من مسؤولية، بل جاءت تنفيذا لارادة الشعب والمرجعية الدينية”.

واضاف عبد المهدي في بيان له اليوم” انني اشكر فلاح المشعل على ما كتبه بعنوان {انتظروا.. عادل عبد المهدي}، وعبره اشكر غيره من مواطنين وقادة ومحللين كتبوا وصرحوا، وجاءوا على ذكري، لاحتلال مواقع رسمية مرتقبة.. ومنعاً من اعطاء رسائل خاطئة، اؤكد ما قلته مراراً بان استقالتي، وتركي موقع نائب رئيس الجمهورية، جاءت بعد تفكير معمق ومشاورات مع من اكن لهم احتراماً ومحبة كبيرين”.

واردف بالقول ان” الاستقالة لم تكن زهداً وتكتيكاً وخوفاً وتنصلاً من مسؤولية.. فقبل عقدين كتبت بحثاً ان الموقف الصحيح، إن لم يقترن، بموقع صحيح سيكون مجرد ثرثرة.. وكتبت ايضاً اهمية ثقافة الاستقالة، وانها مسؤولية، خلاف التهرب، فهو التنصل عن واجب تتوفر فيه شروط الايفاء، ولو بأدنى الحدود.. ففي المعادلة الراهنة، واية معادلة تشابهها، سأرى نفسي مُعطَلاً ومُعطِلاً، وهو ما لا ارتضيه”.

وتابع عبد المهدي ” قناعتي ان مجالات العمل واسعة والحكومة ليست اهم او كل شيء، ولبناء دولة ومجتمع معاصرين، فالعراق بحاجة ايضاً لبناء رأي عام، ما زال ضعيفاً بدوره.. فهو اليوم انطباعات وردود افعال اكثر منه قضايا وحقوق فردية ومجتمعية.. وبنى وتقاليد راسخة.. وقوى حزبية تجاوزت عقل المعارضة، وارتقت لعقل الدولة ودربت خبراتها لصياغة وتنفيذ برامج الاصلاح والتقدم، وليس مجرد احزاب ترى نجاحها وفشلها في احتلال المواقع.. وإعلام مترصد للحقيقة بمسؤولية ومهنية ووجدانية لتحسيس الرأي العام، وليس ترديد الاشاعات والتسقيطات المتبادلة للخصوم السياسيين.. واتحادات حاملة لمصالح قطاعاتها، والمالكة لقابليات نقابية لصناعة الرأي للدفاع عن المهنة واعضائها.. ومؤسسات مجتمع مدني ومنظمات غير حكومية فاعلة.. ومجاميع الضغط وصناعة سياسات وبناء رؤى مستقبلية”.

واكد ان” العمل في هذه الجبهة -بالنسبة لي- اكثر جدوى.. دون التقليل من اهمية النشاطات الرسمية وقواها وشخصياتها ومواقعهم. فانا داعم لخط معروف وساستمر على ذلك.. واتحمل مسؤوليتي فيه ومع كل من يقترب منه كلياً او جزئياً، في السلطة او خارجها”.

واوضح عبد المهدي” انني شرحت قراري، قبل سنوات، لكل اصحاب العلاقة.. ومنذاك اكتب افتتاحية يومية وابحاث واشارك في اجتماعات وفعاليات ولما فيه فائدة ورقي بلادي.. ورفعة وسيادة شعبي.. ونصرة القضية التي دافعت وادافع عنها، لحماية الثوابت الدينية والوطنية.. ولترسيخ الديمقراطية واللامركزية والفيدرالية، ودستورية المؤسسات ودولة المواطن.. ومنع عودة الدكتاتورية.. والعمل على التنمية البشرية والاقتصادية.. والانفتاح على دول الجوار والعالم.. واحلال الامن والاستقرار والتعايش، بمساواة وسلام وعدل.. بدون محاصصة وطائفية وعنصرية وارهاب”.

وشهد نهاية شهر ايار من عام 2011 واحدا من اهم الاحداث اذ اعلن رئيس المجلس الاعلى الاسلامي السيد عمار الحكيم استقالة عادل عبد المهدي من منصب نائب رئيس الجمهورية ” تلبية للإرادة الشعبية وامتثالا لتحفظات المرجعية الدينية الكريمة على استحداث مواقع حكومية غير ضرورية “.انتهى

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here