كنوز ميديا – بغداد /

 كشف مصدر مطلع، اليوم الثلاثاء، عن أتفاقية سرية ابرمت في اربيل بين قيادات كردية وتنظيم “داعش” بحضور اعضاء في حزب البعث المنحل، تقضي بعدم التعرض لقوات البيشمركة الكردية المتواجدة في المناطق المختلف عليها بين الاكراد والحكومة الاتحادية، واعادة فتح مقرات الاحزاب الكردية في المناطق التي يستحوذ عليها “داعش”.

وقال المصدر إن “قادة اكراد عقدوا جولة من الحوارات السرية مع اعضاء في حزب البعث المنحل وقيادة تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام – داعش، في احدى فنادق مدينة أربيل، اخرها عقد ليلة، امس الاثنين، وتوصلت الاطراف الى اتفاق يتضمن عدة نقاط”. وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته، أن “ابرز النقاط هي عدم تعرض عناصر داعش لقوات البيشمركة الكردية المتواجدة في المناطق المختلف عليها بين حكومة اقليم كردستان، والحكومة الاتحادية”.

وتابع المصدر “كما تضمن الاتفاق على عدم التعرض لمقرات الاحزاب الكردية في المناطق التي تقع تحت سيطرة تنظيم داعش، فضلا عن سماح التنظيم للاحزاب الكردية بفتح مقراتها في مدينتي الموصل وتكريت”. وتضمن الاتفاق ايضا “السماح لعناصر تنظيم داعش باستخدام الطريق الرابط بين مدينة الموصل بمحافظة دهوك باتجاه تركيا، وعدم التعرض لهم من قبل قوات البيشمركة الكردية، بغض النظر عما تحمله سياراتهم”.

 واكد المصدر أن “مقري الحزبين الكرديين الاتحاد الوطني والحزب الديمقراطي الكردستانيين عادا للعمل ظهر اليوم في مدينة الموصل”، مبينة أن “بعض أعضاء الحزبين متواجدين في المدينة وعادوا الى الظهور مجددا”. وكان عضو مركز تنظيمات نينوى للاتحاد الوطني الكردستاني قحطان هركي قد أكد، في 10 حزيران الحالي، اخلاء مقر مركز تنظيمات نينوى، ومقار الأحزاب الكردستانية في الموصل. وسيطر مسلحون ينتمون لتنظيم “داعش”، في 10 حزيران الحالي، على مبنى محافظة نينوى ومطار الموصل وقناتي سما الموصل ونينوى الغد الفضائيتين، فضلا عن مراكز أمنية ومؤسسات رسمية أخرى، كما انتشروا في الساحلين الأيمن والأيسر من المدينة.

 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here