كنوز ميديا/ بغداد – وصل نصف أعداد المستشارين العسكريين الأمريكيين الى العراق لدراسة الاوضاع الامنية وجاهزية القوات العراقية في محاربة الارهاب.

وكانت أول وجبة من هؤلاء المستشارين قد وصلت الى بغداد السبت الماضي بعد يومين من اعلان الرئيس الأمريكي باراك أوباما إرساله 300 مستشار عسكري إلى العراق لمساعدته في مواجهة عصابات داعش الارهابية التي سيطرت على عدة مناطق هناك.

وذكر مسؤولون في وزارة الدفاع الامريكية (البنتاغون) ان “نصف عدد القوات الأمريكية التي وعد الرئيس بارك أوباما بإرسالها إلى العراق وصلت بغداد، بالإضافة إلى أن 50 عنصرًا إضافيًا من القوات الأمريكية في طريقهم إلى هناك”.

وقالوا أن “وزارة الدفاع الأمريكية تقوم بطلعات جوية استطلاعية فوق الأجواء العراقية لجمع معلومات استخباراتية”.

ومن المتوقع أن يتمركز الطاقم الاستشاري الامريكي، المؤلف من 300 عنصر من نخبة قوات البحرية والجيش الأمريكي، في العاصمة بغداد وشمال العراق.

وكان وزير الخارجية الامريكي جون كيري الي اختتم زيارته الى العراق امس الثلاثاء قال انه “يجرى في الوقت الراهن تأسيس فرقة عمليات مشتركة لمواجهة هذا تنظيم داعش الارهابي، وبالإضافة إلى ذلك، هناك تكثيف كبير جدا في العمليات الاستخباراتية لمعرفة ما يجرى في العراق”.

وكانت واشنطن قد اعلنت امس خلال زيارة كيري الى بغداد حصولها ضمانات من العراق بأن قوات العمليات الخاصة الامريكية التي أمر الرئيس اوباما بارسالها الى العراق ستتمتع بحصانة قانونية من مقاضاة محتملة امام المحاكم العراقية في حال ارتكاب اخطاء تودي بارواح مدنيين”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here