كنوز ميديا/متابعة- أكدت المتحدثة باسم حلف شمال الأطلسي أوانا لونغيسكو أن من الضروري أن يؤدي الناتو دوراً في العراق في إطار الحفاظ على استقرار العالم، ويتزامن هذا التصريح مع اجتماع لوزارء خارجية دول الناتو يومي الثلاثاء والأربعاء في بروكسل.

وأوضحت لونغيسكو في مقابلة خاصة مع (سكاي نيوز عربية)، أن وزراء خارجية حلف شمال الأطلسي سيناقشون على الأرجح الأزمة في العراق خلال اجتماعهم في بروكسل رغم عدم إدراجها على الأجندة الرسمية للمحادثات.

وأكد وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ أن الاجتمات ستناقش سلسلة من التحديات أهمها سوريا والعراق ومكافحة الإرهاب.

ورغم أن أزمة العراق ليست موجودة على الأجندة الرسمية للاجتماع إلا أن بإمكان “الوزراء طرح ما يريدونه فيما يتعلق بالمخاطر الأمنية التي تواجه العالم حالياً بدءاً من شرقي أوروبا مرورا بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا”. حسبما ذكرت لونغيسكو.

وأضافت أن “وزير الخارجية الأميركي جون كيري سيكون آتيا مباشرة من بغداد، وكذلك تركيا لديها مواطنون محتجزون في العراق لهذا أتوقع أنه بشكل أو بآخر سيكون هناك مناقشات بشأن هذا التحدي الأمني الإقليمي الكبير”.

وقالت الناطقة باسم الناتو “سيكون هناك أيضا مناقشات حول ما يمكن أن يفعله الناتو لتدعيم بناء قدرات الحلفاء، وبالطبع كان للناتو دور في بناء القوات العراقية قبل أن يتوقف ذلك بسبب غياب الاتفاق حول الإطار القانوني الذي سيتم العمل من خلاله”.

وأوضحت أن المؤشرات لا تدل على أن هناك حلا عسكريا كاملا في العراق، ولكن الحلفاء يناقشون بشكل ثنائي مع السلطات العراقية احتمالات تقديم دعم عسكري بأشكال مختلفة.

وختمت بالقول إن “الجميع متفقون على ضرورة وجود حل عسكري على أساس تشكيل حكومة وحدة وطنية تتجاوز الانقسام الطائفي وتضع الإطار العام من أجل حل سياسي شامل يبقى العراق موحداً”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here