كنوز ميديا – متابعة /

أعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، تنازله عن نصف راتبه الشهري البالغ 42 ألف جنيه مصري (5900 دولار) ونصف ممتلكاته بما فيها ميراثه من والده لصالح الدولة المصرية. ودعا السيسي في كلمة ألقاها خلال حفل تخريج دفعة جديدة من الكلية الحربية (شمالي القاهرة) المصريين في الداخل والخارج إلى مساندة بلادهم خلال الفترة المقبلة.

وقال إن “مصر لاقت مساندة خلال العشر شهور الماضية من الأشقاء العرب وتحتاج إلي مساندة من المصريين في الداخل والخارج لمعالجة عجز كبير في موازنة البلاد المقبلة”.  وذكر السيسي أنه رفض التصديق على الموازنة العامة للدولة التي قدمتها الحكومة عندما وجد أن العجز المتوقع في الموازنة قد يصل إلى مبلغ  2 تريليون جنيه (280 مليار دولار)، وقال إن “هذا يتطلب اتخاذ اجراءات (لم يعلنها) وأن الشعب عليه أن يتحمل خلال الفترة المقبلة”.

 

وأشار إلى أن مصر تواجه تحديات أمنية كبيرة داخلية وخارجية وسط جهد كبير مبذول لتجاوزها، مشيرا الي أن الجيش المصري سيبقي هو الضمير الحر للوطنية المصرية .

 

وتوجه للجيش والشرطة قائلا: “أقول للشرطة والجيش والشعب مصر أمانة في رقابنا كلنا… بل والمنطقة العربية أيضا أمانة في رقابنا كلنا وقادرون على حفظ الأمان بوحدتنا وتماسكنا وتفهمنا لنكران الذات”.

واعلن السيسي ان السلطات لن تتدخل في شؤون القضاء وذلك غداة صدور احكام بالسجن ما بين 7 و 10 سنوات على ثلاثة صحافيين من قناة الجزيرة. وقال السيسي “لن نتدخل في احكام القضاء المصري الشامخ” وذلك بعدما اثار هذا الحكم موجة احتجاج دولية حيث دعت الولايات المتحدة واستراليا الرئيس المصري الى العفو عن الصحافيين الثلاثة وبينهم الاسترالي بيتر غريست.

 

 

 

 

 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here