طارق درويش

 

 

في الأردن في معان والتي يطلق عليها فلوجة الأردن حيث ترفع فيها أَعلام ورايات داعش وبشكل علني
وهتافات طائفيه علنية
ولا اله الا الله والشيعي عدو الله
ولااله الا الله والسني حبيب الله
والمزيد قادم ولننتظر ,كم من الرؤوس الشيعية ستقطف على هذا الدرب؟
سنين والمظلومون يستصرخون من له غيرة وحمية وبقية ضمير أن قوم لوط لا فائدة مرجّوّة منهم
ها هم اليوم ينتصرون لداعش واجرامها ومجرميها
ها هي دويلة قوم لوط الهامشية تستلم النفط الشيعي مجاناً ونغدق عليهم بملايين الدولارات لقاء دورات تدريبية فاشلة ومفروضة على الشيعه أضافة لجبايات الترانزيت ,, وبعدها يوقفون الشيعه طوابير في نقاط الحدود كافة ويتم التحقيق معهم هل انت سني أم شيعي ومن أي عمام ومن أين عشيرة وفخذ ومن أي مدينة وأبراز وثيقة عراقيه وأخذ صوره فوتغرافيه وتثبيتها في حاسوبهم ويحصل هذا حتى لو كان مجنساً بجنسية غربية.أما أذا كنت سني فلا سؤال ولا هم يحزنون…؟ وها هم الهاربون الفارون يتأمرون على الشيعه ومن الأردن وبرعاية ملكية أردنية؟؟؟ الى متى يا شيعه يا سياسيين يا من كنتم ترددون هيهات منا الذلة ؟؟؟ أين أنتم ؟؟ كفاكم ذل وخنوع وهوان
اليوم وأنا أراقب واتابع جميع وسائل الأعلام المرئي والمكتوب والمسموع والألكتروني الأردنية والفلسطينية والمصرية والتونسية والمغربية وجميع وسائل الأعلام البتروخليجي الأباعري يشيد بداعش ويشن هجوماً غير مسبوق على الشيعه المظلومين والمذبوحين من القفا,ويحملهم نتائج ما حصل ويحملها أيضا على شخص المالكي , بمن نستنجد يا ترى.؟ نترك لكم هذا المقطع ولو أنه ليس بجديد
لأنه سبق وان أبنواهؤلاء القوم بهائمهم التي أنتحرت في وسط الشيعه وأبنت النافق المجرم الزرقاوي وكذلك أقامت الفواتح لأوغاد العوجة التكارته وشاركهم فيه أوغاد مرتزقة وطفيليون من فلسطين والحمساويين.. أكتب هذا والألم يعتصرني لقلة الناصر ومن ينصرنا ألا الله عليه توكلنا وأليه فوضنا أمورنا لأننا بصراحة قد وصلنا مرحلة اليأس من قادة سلمناهم رقابنا فأذا بهم يسلمونها رخيصة الى الذباح ليطالبنا من بعده بأجره كما كان أوغاد العوجة يطالبون ثمن أطلاقات الرصاص التي كانوا يطلقونها على ضحايانا المغدورين

فللمره المليون نناشد من أنتخبناه وحملناه المسؤوليه وتربع على عرشها ومن لا زال يملك قليل من الغيره والحمية والشرف أن يتم التعامل مع ما يحصل لنا بقدر عالى من المسؤولية ,, ويرد للعراقي كرامته وعزته ويصون دمائه

2 تعليقات

  1. هؤلاء قوم لوط لهم فضل كبير على للمتنفذين وكبار المسؤولين ٠ الاردن هي المنفذ الرءيسي لتهريب اموال العراق٠ وسترى فان مدن كثيره ستكون تحت سيطرة داعش الى الابد ولكن الطريق الذي يربط الاردن سيبقى سالك ومؤمن لضمان حركة الاموال المهربه٠

  2. السلام عليكم
    الشعب العراقي هو المخطأ لأنه ينتخب حثالة الشيعة ليتصدواللمشهد السياسي وخراب العراق هو المالكي وسياساته ليجعل من الاردن ملاذ امن للحرامية ومن الطاغية صدام الى الطاغية المالكي سنوات طوال والاردن يعتاش على عذاباتنا الى متى ياشيعة العراق ؟

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here