كنوز ميديا/ متابعة – اعتبرت صحيفة (وول ستريت جورنال) الأميركية، الاثنين، أن زيارة وزير الخارجية الأميركي جون كيري إلى الشرق الأوسط تهدف لحشد التأييد من أجل نزع فتيل التمرد في العراق.

وقالت الصحيفة في تقرير لها، إن “الخلافات العميقة بين الرؤى الأميركية والعربية بشأن الأزمة ازدادت وضوحا في الأيام الأخيرة، مما يعوق رد واشنطن على هجوم تنظيم الدولة الإسلامية فى العراق والشام داعش الذي سيطر الشهر الحالي على مساحات شاسعة من الأرض في العراق وسوريا”.

وأشارت الصحيفة إلى أن “الأزمة في العراق كشفت تناقضات في التحالفات التقليدية مع دول الشرق الأوسط حيث اتفقت مصالح الولايات المتحدة بطريقة ما مع إيران، التي يحكمها الشيعة والتى تعد عدوا لدودا لأميركا، فى جهد لوقف داعش، وفى نفس الوقت تسبب ذلك بشكل أو بآخر في خلافات بين واشنطن وحلفاء لها علاقات معهم منذ زمن طويل مثل الدول السنية في الخليج التي تريد إضعاف النفوذ الإيراني في العراق”.

ورأت الصحيفة أنه “في حالة أراد المسؤولون الأمريكيون تشكيل حكومة عراقية أحدث وأكثر شمولا، فيتعين عليهم المواءمة بين المصالح المتعارضة بشكل كبير مع القوى الإقليمية التى تنظر للعراق كساحة يدور بينهم الصراع عليها سعيا لكسب النفوذ”.

ويشهد العراق تدهورا امنيا ملحوظا دفع برئيس الحكومة نوري المالكي، في (10 حزيران 2014)، الى إعلان حالة التأهب القصوى في البلاد، وذلك بعد سيطرة مسلحين من تنظيم “داعش” على محافظة نينوى بالكامل، وتقدمهم نحو محافظة صلاح الدين وسيطرتهم على بعض مناطقها قبل ان تتمكن القوات العراقية من استعادة العديد من المناطق، في حين تستمر العمليات العسكرية في الانبار لمواجهة التنظيم.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here