كنوز ميديا/ بغداد – بحث قادة التحالف الوطني مجمل تطورات الاوضاع الامنية والسياسية في البلاد.

وذكر بيان لمكتب رئيس التحالف الوطني ابراهيم الجعفري، تلقت (كنوز ميديا) نسخة منه ان “قيادات التحالف الوطنيِّ العراقيِّ عقدت اجتماعاً دوريّاً في مكتب الجعفريّ ببغداد مساء أمس الأحد، وتضمَّن الاجتماع بحث مُجمَل الأوضاع السياسيّة، والأمنية في العراق”.

وأضاف البيان ان “المجتمعين اتفقوا على دعم الأنشطة التعبويّة، والاجتماعيّة التي تشهدها محافظات العراق المُختلِفة، والرامية لدعم قواتنا المُسلّحة، ومُواجَهة المجاميع الإرهابيّة، والتركيز على المناطق المُلتهِبة، وضرورة وضع الآليّات، والخطط العمليّة؛ لتطهيرها من إرهابيي داعش”.

وأضاف “كما تم الاتفاق على تحاشي الاثارات الطائفيّة، والتركيز على وحدة الصفِّ الوطنيِّ، والالتزام بتوجيهات المرجعيّة الدينيّة، والتعاون مع الرموز الوطنيّة العراقيّة كافة استناداً إلى المُشترَكات الوطنيّة، والحفاظ على وحدة العراق، وإعداد، وتهيئة الأجواء الإيجابيّة؛ لعقد الجلسة الأولى لمجلس النواب، ورسم خارطة اختيار الشخصيّات للمواقع الرئاسيّة”.

وأكد قادة التحالف الوطني على “مُواصَلة التحالف الوطنيِّ العراقيِّ دورَه، ومسؤولياتِه في هذه الظروف الحسّاسة؛ باعتباره الكتلة الأكبر في مجلس النواب، وضرورة مدِّ الجسور إلى التحالفات الأخرى؛ لتجاوز العقبات الأمنيّة، والسياسيّة التي تشهدها المرحلة، وتحديد آليّة مسؤولة لمُتابَعة النقاط التي تمَّ الاتفاق عليها، ومُواصَلة الاجتماعات؛ للإسراع بتنفيذها”.

وتشهد الساحة العراقية تطورات امنية متلاحقة لاسيما بعد سيطرة عصابات داعش الارهابية على بعض مناطق محافظتي صلاح الدين ونينوى والتي عطلت الحياة بالكامل، فيما كشف مسؤول حكومي رفيع نية الحكومة شن هجوم واسع على الارهابيين بدءً من مدينة سامراء تزامنا مع وصول اول وجبة من المستشارين الامريكيين العسكريين الى العراق لمساعدته في مواجهة الارهابيين.

من جانبها دعت الولايات المتحدة القادة العراقيين الى ضرورة توحيد الصف وتشكيل حكومة شاملة تمثل جميع المكونات مؤكدة عدم إرسالها المزيد من القوات، ولكنها ستساعد العراقيين في أن تكون لديهم حكومة موحدة.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here