كنوز ميديا – متابعة / اعترف الرئيس الأميركي باراك أوباما الأحد، إنه لا توجد معارضة معتدلة داخل سوريا قادرة على هزيمة بشار الأسد وان مثل هذا التصور غير واقعي.

وفي مقابلة تلفزيونية مع شبكة “سي بي إس CBS” الأميركية، قال أوباما إن ما يسمى تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) “استغل حدوث فراغ في السلطة في سوريا لجمع الأسلحة والموارد وتوسيع سلطته وقوته على الأرض”.

ورداً على سؤال فيما إذا قررت واشنطن دعم ما تسمى قوات المعارضة المعتدلة في سوريا، فهل سيكون هذا الفراغ موجوداً، فأجاب أوباما: “فكرة وجود قوة سوريا معتدلة جاهزة لهزيمة الأسد ليست صحيحة، وبالتالي فإنه بكل الأحوال الفراغ سيكون موجوداً”.

وأوضح أوباما أن إدارته “استهلكت وقتاً كبيراً في العمل مع المعارضة السورية المعتدلة”، ولكن وجود معارضة مثل هذه قادرة على الإطاحة ببشار يبدو الأمر غير واقعي و”فانتازيا”، بحسب تعبيره.

كما حذر اوباما من مخاطر توسع التنظيم الارهابي نحو الأردن وقال: بشكل عام، ينبغي ان نبقى متيقظين. المشكلة الحالية هي ان مقاتلي داعش يزعزعون استقرار العراق، ويمكنهم ايضا التوسع نحو الأردن. ا

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here