كنوز ميديا / بغداد – بالتزامنِ مع الازمة الامنية التي تعصف بالعراق، لايزال الجدل مستمرا بين بغداد واربيل بشان حقيقة تصدير النفط الى اسرائيل، لكن التحالف الكردستاني في البرلمان العراقي قال ان كردستان باعت النفط الى شركات عالمية تعمل لصالح دول مختلفة وان بغداد تعلم بتفاصيل تلك المبيعات.

وقال المتحدث الرسمي لكتلة التحالف الكردستاني مؤيد الطيب ان ما يتم قوله عن تصدير النفط من الاقليم الى اسرائيل ليس سوى شائعات ودعايات كاذبة. واشار الى ان نفط كردستان ليس مأخوذا من افواه العراقيين كما يدعي المعترضين، في اشارة الى تصريحات ائتلاف دولة القانون.

واضاف الطيب في تصريح امس ان شحنات النفط المستخرجة من كردستان تتجه نحو تركيا وتباع وفق الاسعار العالمية عبر عقود رسمية مع شركات عالمية لا دول اخرى، مبينا انه من السذاجة ان يعتقد احد ان كردستان ستضحي بعلاقاتها مع دول اقليمية وعربية مهمة لاجل بيع النفط الى اسرائيل. واشار الى ان بغداد مارست التخويف والتدخلات غير المبررة ضد اصحاب السفن والتجار والمشترين الدوليين.

واوضح الطيب ان الشحنة الثانية من نفط اقليم كردستان وتبلغ نحو مليون برميل من النفط الخام نقلت عبر ناقلة استأجرتها وزارة الثروات الطبيعية في حكومة الاقليم.

واكد المتحدث الرسمي لكتلة التحالف الكردستاني ان الاقليم باع الشحنة الاولى الى شركة اجنبية في النمسا وهناك طلبات جديدة معروضة من شركات المانية وانكليزية لشراء نفط كردستان. وقال “لسنا مضطرين للتعامل مع اسرائيل وبامكاننا بيع النفط الى دول اخرى”، مبينا ان كردستان ملتزمة بالدستور والسياسة الخارجية للدولة العراقية المعادية لاسرائيل. واعاد الطيب التاكيد على ان كردستان مستمرة بتصدير النفط لتغطية نفقات حصتها من الموازنة العامة التي قطعتها الحكومة منذ شباط الماضي ولن تتوقف عن ذلك حتى يصل انتاجها الى 450 الف برميل يوميا. واوضح ان معدل التصدير الحالي وصل نحو 120 الف برميل يوميا وهو لايغطي تخصيصات حصة الاقليم من الموازنة العامة.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here