كنوز ميديا / متابعة  — كشفت مصادر أمنية عراقية عن دخول ۱۵۰ضابطاً من ضباط المخابرات السعوديين بقيادة فهد مصباح الى الموصل بشكل سري عبر محافظة الحسكة الحدودية السورية بالتنسيق مع تنظيم “داعش” الارهابي، والجيش العراقي يواصل ملاحقة فلول العصابات الارهابية المندحرة .

فيما اعلن أمير قبيلة الدليم العراقية، براءته مع من يتعاون مع تنظيم “داعش” الارهابي. وبحسب تلك المصادر، فان 150 ضابطاً سعودیاً بقیادة فهد مصباح دخلوا الى الموصل بشکل سری عبر محافظة الحسکة الحدودیة السوریة وفق مخطط وضعوه بالتنسیق مع داعش، فیما اکد مصدر فی مجلس محافظة الموصل نبأ وجود الضباط السعودیین فی الموصل دون ان یکشف عن عددهم .

واضاف، أن صحفیاً سعودیاً یعمل فی جریدة “الوطن” السعودیة یرافق هؤلاء الضباط بهدف تغطیة الاحداث فی المدینة لصالح جریدته.

من جهة اخرى، قضت قوة امنیة عراقیة على الارهابی ابو یمامة الدوسری سعودی الجنسیة اثناء احباط هجوم عصابات “داعش” الارهابیة على مصفى بیجی النفطی شمال مدینة تکریت، وذکر بیان لجهاز مکافحة الارهاب ان “قوة من مکافحة الارهاب قتلت الارهابی ابو یمامة الدوسری السعودی الجنسیة خلال التعرض الفاشل لمصفى بیجی.

وکان المتحدث باسم القیادة العامة للقوات المسلحة الفریق قاسم عطا اعلن قتل (40) داعشیا بإحباط محاولة استهداف مصفى بیجی.

الى ذلک أکد عطا، أن القوات الامنیة تمکنت من السیطرة على اغلب مناطق قضاء تلعفر فی محافظة نینوى.

وقال عطا خلال مؤتمر صحافی إن “القوات الامنیة فی قاطع قضاء تلعفر تمکّنت من تحریر وتطهیر اغلب المناطق بوقفة موحدة بین القوات الأمنیة وأبناء العشائر”، مشیرا الى أن “عملیات الملاحقة للدواعش ما زالت مستمرة ببعض المناطق والجیوب”.

وکان مصدر فی شرطة محافظة صلاح الدین أفاد، فی وقت سابق، بأن طیران الجیش قصف مواقع یتحصن فیها مسلحون تابعون لتنظیم “داعش” حول مصفى بیجی شمال تکریت.

کما اعلن عطا ان القوات الامنیة احکمت سیطرتها بالکامل على منطقة البحیرات فی محافظة بابل، فیما تمکنت الاجهزة الامنیة من قتل 21 ارهابیا فی محافظة الانبار، مشیرا الى “وجود تنسیق عالی بین العشائر المنتفضة من عشائر القائم وعشائر الکرابلة والمجالس الساندة لها من ابناء العشائر”.

من ناحیة اخرى، اعلن قائد عملیات سامراء الفریق الرکن صباح الفتلاوی ، ان وضع قطعات الجیش العراقی ضمن قاطع مسؤولیات قیادة العملیات من ناحیة التعبئة العسکریة أفضل من الایام الماضیة”، لافتا إلى، أن “اعدادا کبیرة من المتطوعین لقتال عصابات داعش وصلت إلى مدینة سامراء”.

وعلى نفس الصعید، ذکرت مصادر محلیة فی محافظة صلاح الدین أن مجموعة مسلحة تابعة لتنظیم داعش الارهابی اقدمت على اختطاف عدد من العمّال الأجانب، قرب بلدة الدور التابعة لمحافظة صلاح الدین، حیث اقتحمت المجموعة المسلحة مکان عملهم لیتم اقتیادهم إلى جهة مجهولة.واشارت تلک المصادر أن من بین المختطفین 15 ترکیاً بالاضافة الى عمّال من دول أجنبیة اخرى بینها باکستان،بنغلادش، نیبال وترکمانستان.

الى ذلک أعلن ماجد علی السلیمان، أمیر قبیلة الدلیم العراقیة، براءته ممن یتعاون مع تنظیم “داعش” الارهابی، وتأتی هذه التصریحات فی الوقت الذی نشر فیه التنظیم الارهابی صورا لاحتفالات یزعم أن أبناء هذه القبیلة أقاموها استقبالا لمقاتلی الدولة واحتفالا بـ”نصره.”

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here