كنوز ميديا – بغداد /

كشف مندوب العراق الدائم لدى الجامعة العربية السفير قيس العزاوي، الأحد، ان الرئيس المصري المعزول محمد مرسي نسق مع عناصر من تنظيم “داعش” وقام بفتح ارض سيناء للتدرب فيها، فيما أكد أن العراق ينتظر مساندة إيجابية من الجانب العربي.

 

وقال العزاوي في حديث لـ”السومرية نيوز”، إن “العرق حذر مما يحدث الآن قبل ثلاث سنوات، وأكد ان انعكاسات الأزمة السورية على المنطقة، والعراق خصوصا ستكون خطيرة، وبدلا من إنفاق الأموال على جهود التسوية أنفقت على تسليح وتدريب الإرهابيين، وهو ما أفضى إلى ما نحن فيه الآن”، مبيناً ان “نظام الإخوان والرئيس المصري المعزول محمد مرسي نسق مع الإرهابيين من داعش وغيرها، وفتح لهم أرض سيناء مشجعا لهم، وتدربوا في شمال سيناء”.

 

وأضاف ان “الأمر لم يقتصر على مرسي بل تجاوزه إلى منظمات وحركات إرهابية عملت تحت غطائه، ومنها حركة حزم أبو إسماعيل (حازمون)، وعلى الملا أعلن حازم أبو إسماعيل أن حركته قدمت عشر شهداء في بعقوبة، ديالى، حين فجر إرهابيون سوقا شعبيا حينها، وتباهت حركة حازمون وقتها بمشاركتها في الإرهاب في العراق”.

 

وأوضح العزاوي أن “العراق موقفه واضح، بأن من يدعم الإرهاب سيكتوي بناره”، مشيرا إلى أن “العراق ينتظر مساندة إيجابية من الجانب العربي، وان الاتصالات جارية بين العراق وإخوانه العرب، وخاصة الجامعة العربية التي تبنت مساندة العراق في مواجهة الإرهاب، وذلك لترتيب المواقف بالتعاون مع المجتمع الدولي خلال المرحلة المقبلة”.

 

يذكر أن الخارجية الأمريكية ذكرت في وقت سابق أن وزير الخارجية الأميركي جون كيري سيبحث مع دول الخليج هذا الأسبوع احتمال تعثر إمدادات النفط بسبب الصراع الدائر في العراق، وخلال زيارته سيقوم كيري بجولة في الشرق الأوسط وقارة أوروبا، ومن المتوقع أن يزور العراق قريبا بناء على طلب الرئيس باراك أوباما”.

 

 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here