كنوز ميديا – متابعة

في الساعة العاشرة من مساء اليوم الأحد يطلق الحكم الكولومبي فيلمار رولدان صافرته لتبدأ 90 دقيقة هي الأهم حتى الآن لعشاق كرة القدم في الوطن العربي منذ انطلاق منافسات كأس العالم 2014 المقامة بالبرازيل ، حيث يخوض المنتخب الجزائري مباراة الفرصة الأخيرة أمام نظيره الكوري الجنوبي على ملعب “بيرا ريو” بمدينة بورتو أليجري في الجولة الثانية من مباريات المجموعة الثامنة.

قدم المنتخب الجزائري بداية حماسية في مباراته الأولى أمام بلجيكا وأنهى صياما عن التهديف في المونديال دام 28 عاما عندما افتتح التسجيل في الشوط الأول ، لكن تبديلات مدرب بلجيكا قلبت موازين المباراة ورجحت كفتها لصالح بلجيكا في النهاية بالفوز 2-1 ، لتشكل كبوة مبكرة لممثل العرب الوحيد في المونديال البرازيلي.

لكن اليوم ، تتجدد الفرصة أمام محاربي الصحراء لإنعاش أمال العرب من جديد وتعزيز فرصة الفريق في التغلب على عقدة الدور الأول الذي لم يتجاوزه في مشاركاته الثلاث السابقة بالمونديال ، وربما تصب الظروف لصالح الفريق الجزائري قبل بدء مباراته حيث تسبقها مباراة بلجيكا المتصدرة وروسيا صاحبة المركز الثاني بالمجموعة.

ويعد استغلال نقاط الضعف في صفوف الكوريين ومعالجة الأخطاء التي شهدتها المباراة الأولى أهم مفاتيح الجزائر لتحقيق نتيجة إيجابية والسبيل الوحيد للبوسني وحيد خاليلوزيتش المدير الفني للمنتخب الجزائري من أجل الصمود ومحاولة تحسين صورته شيئا ما بعد طوفان الانتقادات الذي واجهه بعد مباراة بلجيكا ، وإلا ستصبح الأمور أكثر سوءا بالنسبة له وربما تسبق إقالته نهاية مشوار الفريق في المونديال.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here