كنوز ميديا _متابعة

 نفت حكومة إقليم كوردستان العراق بيع النفط إلى إسرائيل بعد أنباء أشارت إلى وصول ناقلة محملة بالنفط الكوردي إلى الموانئ الإسرائيلية على البحر المتوسط.

وكانت وكالة رويترز قد أفادت بأن ناقلة سلمت شحنة من النفط الخام الكوردي المنقول عبر خط أنابيب جديد من كوردستان العراق للمرة الأولى في إسرائيل يوم الجمعة.

ولم تأت الناقلة إس.سي.إف ألتاي مباشرة من ميناء جيهان التركي الذي يتم من خلاله تصدير النفط. وقالت مصادر ملاحية محلية وأخرى من السوق إن بيانات تتبع السفن أظهرت أنه جرى تحميل النفط على الناقلة يونايتد إمبلم الأسبوع الماضي بميناء جيهان ثم أبحرت إلى مالطا حيث نقلت الشحنة إلى الناقلة إس.سي.إف ألتاي.

وعادة ما تنتقل شحنات النفط بين عدة أطراف قبل أن تصل إلى وجهتها النهائية. وقالت حكومة إقليم كردستان إنها لا تتعامل مع إسرائيل في البيع.

وقال متحدث باسم وزارة الموارد الطبيعية في رسالة بالبريد الالكتروني إن حكومة كوردستان تدحض بشكل قاطع الادعاء بأنها باعت النفط إلى إسرائيل.

وأضاف أن الحكومة لم تبع النفط سواء بشكل مباشر أو غير مباشر لإسرائيل.

وقالت حكومة كوردستان في بيان على موقعها الالكتروني السبت إنها فخورة بالانجاز المهم الذي تحقق رغم ما وصفته بالترهيب والتدخل الذي لا أساس له على مدى ثلاثة أسابيع من بغداد ضد ملاك الناقلة والتجار والمشترين المعنيين.

وبيع أول شحنة من نفط كوردستان المنقول عبر خط الأنابيب المستقل أمر حيوي لحكومة الإقليم في ظل سعيها لمزيد من الاستقلال المالي عن بغداد وتوفير السيولة المالية بعد قطع بغداد حصته من الموازنة المالية الاتحادية.

غير أن قناة التصدير الجديدة إلى تركيا والتي تهدف إلى تجنب شبكة خطوط الأنابيب الاتحادية التابعة لبغداد أثارت خلافا مريرا بشأن حقوق بيع النفط بين الحكومة المركزية والكورد.

ويضخ خط أنابيب كوردستان حاليا نحو 120 ألف برميل يوميا إلى ميناء جيهان. ويهدف الإقليم إلى تصدير 400 ألف برميل يوميا بحلول نهاية العام.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here