كنوز ميديا _بغداد

قال قائد عمليات سامراء الفريق الركن صباح الفتلاوي ان قاطع عمليات سامراء تحت السيطرة ولا يوجد مايعكر صفو الامن فيه وتم تطهير عدة نواحي وقرى وقصبات ، مشددا على ضرورة قطع رأس كل من يتخاذل ويترك الواجب الوطني معلنا قرب ساعة الصفر.

وذكر الفتلاوي في تصريح لوكالة  [اين]  واطلعت عليه وكالة “كنوز ميديا” اليوم ان ” قاطع عمليات سامراء تحت السيطرة وتم التعامل مع العدو بحزم وصرامة وتم تحرير عدة مناطق بينها المعتصم والضلوعية والاسحاقي وبلد  ودجيل وتم هذا بيقظة القوات الامنية واصرارهم على تطهير تلك المناطق بالتعاون مع رجال العشائر “.

وحول تحديد ساعة الصفر لانطلاق العملية العسكرية الكبرى وتحرير محافظتي صلاح الدين ونينوى قال الفتلاوي انه ” لايوجد تحديد لساعة الصفر ولكنها قريبة جدا وسيتم قريبا اعلان بيان بتطهير محافظة صلاح الدين “.

واشار الى ان” العمليات العسكرية التي تم شنها اسفرت عن قتل العشرات من الدواعش ولانملك احصائيات لانهم يطمرون في حفر ولكثرة العمليات لم نحصي اعدادهم ، مضيفا انه تم اعتقال 8 من الفارين من سجن بادوش واربعة اخرين من عناصر عصابات داعش الارهابية “.

ودعا  الفتلاوي القوات الامنية الى استنهاض الغيرة العراقية الاصيلة لحفظ البلد وان لم نحفظه سوف لن تكون لنا قيمة بين شعوب الارض .

وبشان قرار اقالة عدد من الضباط المتخاذلين في نينوى بين الفتلاوي ” يجب ان يقطع رأس كل متخاذل وخائن للبلد وليس اقالته من منصبه “.

وكان مكتب القائد العام للقوات المسلحة قرر الخميس تشكيل مجالس تحقيقية بحق [59] من الضباط واحالتهم الى محاكم قوى الامن الداخلي لطردهم من الخدمة لعدم تأدية واجبهم وكانوا مستسربين في أحداث نينوى.

كما اتخذ مكتب القائد العام للقوات المسلحة قرارا الأثنين الماضي باعفاء قائد عمليات نينوى الفريق مهدي الغراوي وعدد من الضباط واحالتهم الى القضاء ومحاكمة بعضهم غيابيا لهروبهم الى جهة مجهولة.

يذكر ان محافظة نينوى وعدة اقضية ومناطق في صلاح الدين سقطت بيد عصابات داعش الارهابية التي عطلت الحياة بالكامل، في الوقت تقوم القوات الامنية بمواجهة مد هذه العصابات وتتحشد القوات الامنية والعسكرية وحشود المتطوعين التي لبت نداء المرجعية الدينية في سامراء استعدادا للعملية العسكرية الكبرى لتحرير تكريت ونينوى من تلك العناصر.انتهى.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here