كنوز ميديا – متابعة

كشف العالم ميشيل ستيفنس من لندن التأثير المدمر اذا ما توقفت الارض عن الدوران .

 

ويقول ستيفنس إن الكوكب اذا ما توقف فجأة عن الدوران سيستمر الغلاف الجوي في الحركة بنفس السرعة الأصلية للكوكب التي تصل الى 1670 كيلومترا/ساعة، وسيتسبب ذلك في تطاير كل ما هو غير ثابت بسرعة هائلة.

 

و سيؤدي التطاير إلى موت مليارات البشر في غضون ساعات قليلة، حيث سيندفع الجسم البشري كالرصاصة.

 

وسيتحول الرياح على سطح الارض إلى ما يشبه انفجار قنبلة ذرية، وستشكّل هذه الرياح عواصف وحرائق لم يسبق لها مثيل، تشمل العالم بأسره.

 

وفي نفس الوقت سيزول المجال المغناطيسي للأرض، مما يعرّض أجساد الباقين على قيد الحياة إلى جرعات هائلة قاتلة من الإشعاعات الأيونية.

 

السرعة الهائلة التي تدور بها الأرض تجعل المحيطات ثابتة في مكانها منذ ملايين السنين، إلا أنه مع توقف الأرض، ستغمر فيضانات هائلة من مياه المحيطات معظم اليابسة على كوكب الأرض.

 

ومع توقف الأرض عن الدوران، سيطول النهار إلى 6 أشهر كاملة، والليل إلى 6 أشهر كاملة.

 

بالرغم من هذه المعلومات تطمئن وكالة ناسا البشر، بأن إمكانية حدوث أمر كهذا تصل إلى نسبة صفر بالمائة، في غضون عدة ملايين من السنين المقبلة.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here