كنوز ميديا/ متابعة – اكد القائد السابق للقوات الامريكية في العراق والمدير السابق لوكالة الاستخبارات المركزية الامريكية (سي اي ايه) الجنرال ديفيد بترايوس ان التهديدات المتزايد التي تمثلها ما تسمى بـ(الدولة الاسلامية في العراق والشام) (داعش) يعني ان تحركا عسكريا سيكون ضروريا.

ونقلت صحيفة (ديلي غراف) البريطانية عن بترايوس قوله اليوم انه” يؤيد شن ضربات مجددة تستهدف عصابات داعش الارهابية التي تشن هجمات في العراق”.

واكد بترايوس ان” العصابات الارهابية تمثل خطرا على دول خارج المنطقة”، مبينا انه” يجب ان نحرص على عدم الانحياز لاي جانب اذا ما قدمنا الدعم العسكري لكن التهديد المتزايد الذي تمثله ما تسمى بـ(الدولة الاسلامية في العراق والشام) (داعش) يعني ان تحركا عسكريا سيكون ضروريا ضدهم”.

واوضح انه” يجب ان ندرك ان عصابات (داعش) لا تمثل فقط خطرا على العراق بل على المملكة المتحدة ودول اخرى ايضا”، مشيرا الى ان” التنظيم يبدو انه اكبر بكثير من مجموعة ارهابية ويبدو انه تحول الى (جيش ارهابيين) استحوذ على مصادر مالية كبيرة عن طريق نهب المصارف والمؤسسات الحكومية الاخرى”.

ويشهد العراق توترا امنيا، متمثلا بسيطرة عصابات داعش الإرهابية على مدينة الموصل وعدد من قرى ناحية الساحل الأيسر بمحافظة صلاح الدين، وأجزاء من محافظة ديالى، في المقابل توجه القوات الامنية البطلة، التي اعادت ترتيب صفوفها من توجيه ضربات موجعة والحاق خسائر كبيرة بصفوف عصابات داعش الارهابية، واستعادة سيطرتها على بعض المناطق التي كانت قد اغتصبت من قبل ارهابيي عصابات داعش، في محافظة (الانبار، وصلاح الدين، ونينوى، وديالى).

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here