كنوز ميديا _ متابعة 

وصف مواطنون، السبت، إدارة اقليم كردستان العراق بـ”الخائنة” ودعو لعدم التعامل معها على خلفية بيعها النفط العراقي لـ” الكيان الصهيوني” من دون موافقة الحكومة المركزية في بغداد، فيما وصف عضو في ائتلاف دولة القانون بيع كردستان النفط لـ”الكيان الصهيوني” بأنه “خيانة عظمى” للعراق وللقضية الفلسطينية.
وقال المواطن محمد حسان في تصريح صحفي أطلعت عليه وكالة “كنوز ميديا” “أصبح من المعروف جداً تعامل اقليم كردستان مع الصهاينة في بيع النفط وامور واتفاقات اخرى خلف الكواليس، وما اوصل كردستان لهذه المرحلة هي اسرائيل وليس الأكراد أنفسهم، فلولا وضع يدهم بيد الصهيوني لما استطاعوا تحقيق أي تقدم يذكر ولكن على حساب محافظات اخرى منتجة للنفط مثل البصرة والموصل”.
وأضاف ان “تصدير الاكراد نفطنا إلى الصهاينة اعداء العراق يعد مؤامرة ضد الشعب العراقي والقادة الاكراد الآن هم سراق لنفط العراق ويبيعونه لاعدائنا بثمن بخس من اجل مصالحهم الشخصية”، مبيناً أن “اقليم كردستان لن ينجح بفعلته هذه وسيأتيه من يطيح بمخططاته ويرجع الحق لاصحابه”.
من جانبه، جدد ائتلاف دولة القانون، السبت، رفضه تصدير إقليم كردستان النفط إلى الخارج، وفيما اعرب عن استغرابه لتهريب نفط العراق إلى الكيان الصهيوني، وصف هذا الاجراء بالخيانة العظمى للعراق وللقضية الفلسطينية.
وقال النائب عن الائتلاف عبد المهدي الخفاجي في تصريح صحفي أطلعت عليه وكالة “كنوز ميديا” إن “اقليم كردستان مستمر في تجاوزه على القانون والدستور من خلال تصدير النفط إلى الخارج والأسواق العالمية”، مبينا أن “الغريب في الامر من هذا كله ان تهريبه للنفط إلى الكيان المحتل”.
وأضاف أن “تصدير او تهريب نفط اقليم كردستان إلى الصهاينة يمثل خيانة للعراق وللأمة العربية وللقضية الفلسطينية بشكل خاص”، مشيرا إلى ان “هذه الدولة عدوة للشعوب العربية منذ اغتصاب الأرض العربية وإقامة دولة فيها”.
وتابع الخفاجي انه “ليس بالجديد على إقليم كردستان تهريب وسرقة النفط العراقي إلى الخارج لأن هذا الامر يتكرر دائما وليس الأول”.
اما المواطن عواد حسين، فاوضح أن “تصدير اقليم كردستان النفط للكيان الصهيوني يعد سرقة للنفط العراقي ويجب على الاقليم أن يُحاسب على فعلته الشنيعة هذه”، مضيفا ان “الاقليم يقود مؤامرة كبرى ضد العراق اولاً وضد الوطن العربي ثانياً، لانه يتعامل مع اعداء الامة العربية ومن يقومون بقتل اطفالنا ويصدرون الموت لنا”.
وأكد حمزة أن “كردستان دائما تخطط ضد العراق وتخطط لسلب خيرات البصرة وميسان وحقوق الشعب العراقي بالكامل لتضعها أمام الصهاينة مقابل أن يبقى من هم في كرسي الرئاسة عليه، فهؤلاء لا يهمهم سوى مصالحهم”، داعياً “الدول العربية لمقاطعة اقليم كردستان وعدم التعامل معه لأنه خان العراق وخان الأمة العربية”.
واعتبر حمزة أن “كردستان استغلت الظروف الامنية ودخلت إلى محافظة كركوك لتسيطر على نفط المحافظة أيضا وتبيعه لحليفتها إسرائيل”، مطالبا الحكومة المركزية بـ “عدم السماح لهم بوضع ايديهم على نفط كركوك لأنه ملك للشعب العراقي بكامله وأن تدول القضية بالمحاكم العالمية مالم تستطيع وقف تلك السرقات”.
وحذر حمزة من “غضب شعبي ينتاب محافظة البصرة وأهاليها على اعتبار أن 70 بالمئة من نفط العراق ينتج في البصرة وهي بحال يرثى لها”.
وكانت مصادر أكدت نقلا عن وكالة “رويترز” امس، الجمعة، أن “ناقلة تحمل شحنة من خام نفط كردستان العراق المنقول عبر خط أنابيب رست في ميناء عسقلان الصهيوني في ساعة مبكرة من صباح امس الجمعة”.
وأضافت المصادر أن الناقلة إس.سي.إف ألتاي لم تأت مباشرة من ميناء جيهان التركي الذي يتم من خلاله تصدير النفط المنقول عبر خط أنابيب كردستان، مبينة أن بيانات تتبع السفن أظهرت أنه جرى تحميل النفط على الناقلة يونايتد إمبلم الأسبوع الماضي بميناء جيهان ثم أبحرت إلى مالطا حيث نقلت الشحنة إلى الناقلة إس.سي.إف ألتايز. انتهى / 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here