نجح آرسنال في تحقيق فوز عريض على مستضيفه فولهام بنتيجة 3-1 اليوم السبت، ضمن المرحلة الثانية من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم.

وعوض آرسنال خسارته المفاجئة أمام أستون فيلا 3-1 على أرضه في المرحلة الأولى من الدوري، ودخل اللقاء بمعنويات عالية إثر فوزه الأربعاء الماضي على حساب مستضيفه فنربهتشه التركي 3- صفر في مباراة الذهاب من الدور النهائي المؤهل لدوري المجموعات لمسابقة أبطال أوروبا، بينما تلقى فولهام خسارته الأولى بعد فوزه على سندرلاند 1-صفر في الجولة الماضية.

وتمكن الفرنسي أوليفيه جيرو من تسجيل الهدف الأول في المباراة والهدف الشخصي الثاني له في البطولة بعدما سيطر على تسديدة لزميله الويلزي آرون رامسي وحولها بسهولة في مرمى ديفيد ستوكديل (15).

وكاد أبناء المدرب الهولندي مارتين يول أن يعودوا باللقاء إلى نقطة البداية بتسديدات المغربي عادل تاعرابت والبلغاري ديميتر برباتوف إلا أن يقظة الحارس البولندي فويسييتش تشيسني حالت دون تغيير النتيجة.

واستغل لاعبو المدفعجية الفراغات الكبيرة في دفاع فولهام واقتربوا من التسجيل أكثر من مرة قبل أن يترجم الألماني لوكاس بودولسكي المرشح للانتقال إلى شالكه الألماني الهدف الثاني لفريقه بعد كرة تصدّى فيها الحارس لتسديدة ثيو والكوت وأعادها النجم الألماني للمرمى الخالي (41).

ودخل لاعبو فولهام بشكلٍ مغايرٍ في بداية الشوط الثاني لما كانوا عليه في الأول، ولكن خبرة تلاميذ الفرنسي آرسين فينغر جعلت الربع الساعة الأول يمضي بلا تعديل على النتيجة.

وزج يول بنجميه دارين بنت والسويدي ألكسندر كاتشنيكليتش بدلاً من الأيرلندي داميان داف وتاعرابت في الدقائق 59 و62 على التوالي، ولكن مفعول التبديلات جاء عكسياً بإضافة بودولسكي الهدف الثاني له والثالث لفريقه من تسديدة قوية (68).

ومع إراحة فينغر لنجميه التشيكي توماس روزيسكي وجيرو بعد الهدف الثالث، استطاع بينت تسجيل الهدف الشرفي الوحيد لفريقه عندما تابع كرة سهلة أمام المرمى وسط غياب الرقابة الدفاعية (77)، لينتهي اللقاء بفوزٍ أول لآرسنال قد يخفّف الضغط على مدربه الفرنسي الذي لم يتمكن من جلب أسماء لامعة لفريقه منذ فترة الانتقالات الصيفية وحتى الآن.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here