كنوز ميديا – متابعة /

كتبت صحيفة التايمز البريطانية في تقرير بصفحتها الأولى تقول فيه إن أشد المسلحين عنفاً ضمن الجماعات الإسلامية في سوريا يحملون الجنسية البريطانية.

ونقلت التايمز عن قائد في إحدى المجموعات المسلحة بسوريا قوله إن البريطانيين يشكلون أغلبية المقاتلين في صفوف الجماعات “الإرهابية” الأكثر عنفاً في سوريا، المتهمة بقطع الرؤوس والصلب.

وأشارت الصحيفة إلى أن القائد الميداني عبد الله البشير، نبه بريطانيا إلى ضرورة توفير المساعدة لما أسماهم فصائل المعارضة المعتدلة، وحذر من عودة هؤلاء المتشددين إلى بريطانيا، لمواصلة أعمالهم.

وقال البشير إن 60 في المئة من المقاتلين الأجانب في سوريا ينتمون إلى الدولة الإسلامية في العراق والشام، وهي جماعة تنتهج العنف بصورة واسعة، وتسعى لإقامة الخلافة في العراق وسوريا، وتبرأ منها تنظيم القاعدة نفسه.

وأوضح أن أغلبية هؤلاء الأجانب يحملون الجنسية البريطانية، بينما جاء بعضهم من فرنسا وألمانيا وبلجيكا، ومن دول أخرى في الشرق الأوسط وأفريقيا، ودول الخليج الفارسي العربية.

وتضيف الصحيفة أن عدد البريطانيين الذين يعتقد أنهم سافروا إلى سوريا 500 شخص، ذهبوا للمشاركة في القتال  بسوريا، وقتل منهم أكثر من 10 أشخاص.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here