كنوز ميديا/ بغداد –  رد التحالف الكردستاني على تصريحات النائب عن ائتلاف دولة القانون محمد الصيهود  والتي قال فيها ان  “العائلة الحاكمة في اقليم كردستان تتصرف كدولة منعزلة ويجب اتخاذ عقوبات رادعة ضدها”.

وقال مؤيد الطيب المتحدث الرسمي باسم كتلة التحالف الكردستاني في بيان صحفي ان “على النائب محمد الصيهود وغيره ان يعلموا بانه ليس هناك ما يسمى بالعائلة الحاكمة في كردستان، بل لدينا حكومة منتخبة من قبل الشعب، واذا كان يقصد في حديثه عائلة البارزاني فنحن ننظر اليها كعائلة مناضلة قدمت خيرة ابنائها من اجل ترسيخ الديمقراطية للعراق والحقوق المشروعة للشعب الكردي ونحن نفتخر بهذه العائلة وبتضحياتها ونضالها، فضلا عن ان الحزب الذي يقوده الرئيس مسعود بارزاني، يحقق الفوز والمركز الاول على مستوى الاقليم في جميع الانتخابات التي جرت في الاقليم  منذ عام 1992 ولحد اليوم”.

واعرب الطيب عن اسفه “لاطلاق هكذا مصطلح على حكومة منتخبة من الشعب، علما اننا نرى ان هناك من يحسدنا على الديمقراطية الموجودة في اقليم كردستان، كما نتمنى ان يحظى الشعب العراقي بحكومة مثل حكومة اقليم كردستان قادرة على توفير الامن والخدمات كما نجحت حكومة الاقليم بذلك في فترة زمنية قصيرة وبشهادات دولية كثيرة”، مبينا ان “وجود عشرات الالاف من النازحين من العراقيين من العرب والتركمان والمسيحيين وغيرهم في الاقليم دلالة على ان حكومة الاقليم نجحت بتوفير العيش الكريم والآمن لهؤلاء الذي فرّوا من الاوضاع المتردية في العراق باتجاه واحة الامن والامان في اقليم كردستان، وندعو الصيهود وكتلته الى ان ينظروا للاقليم ويدرسوا تجربته كي يستفادوا منه من اجل ان يعم الاستقرار والرخاء في باقي انحاء العراق”.

واشار الطيب الى ان “من الغريب ان يتحدث (الصيهود) بلغة تهديدية سئمناها عندما يقول انه يجب معاقبة وردع الحكومة في الاقليم فنقول ان الصيهود وامثاله لا يستطيعوا معاقبة الشعب الكردي، بل ان حكومات قبله عملت على ذلك وكان نصيبها الفشل، وننصحه ان لا يفكر بمثل هذه الطريقة”، مبينا “بلا شك ان الصيهود لا يمثل الراي العام العراقي، بل يمثل نفسه فحسب، ويبدو انه لا يزال يحمل افكار الانظمة الشوفينية السابقة ويعتقد انه بامكانه اعادة عجلة التاريخ للوراء”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here