كنوز ميديا – متابعة /

 اتهم النائب عن كتلة الأحرار التابعة للتيار الصدري امير الكناني، رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بالعمل على تفتيت الكتل السياسية وتهميشها خلال الاربع سنوات الماضية، مشيراً الى أن المالكي لم يستطع اقناع سني او صدري واحد بانتخابه.

 وقال الكناني في حديث تلفزيوني إن “رئيس الوزراء عمل طيلة الاربع سنوات الماضية على تشتيت الكتل وتفتيتها وتهميشها”، مبيناً أن “كل هم المالكي كان كيفية اضعاف الكرد وتهميش التيار الصدري وتفتيت القائمة العراقية”. وأضاف الكناني أن “المالكي حاول اختزال الدولة بقائمة واحدة”، لافتا الى أنه “بالرغم من كل ذلك لم يستطع اقناع صدري او سني واحد بانتخابه خلال الانتخابات الأخيرة”.

1 تعليقك

  1. الا يستحق هكذا شخص اذن ان يكون رئيس فهذه الحنكة التي تمكن الرجل من تفتيت هؤلاء لابد ان يكون شخصية ذكية وقوية وحكيمة فهل تريدوننا ان ننتخب الجاهل المتهور وهذا يدل على ان اختيار الشعب كان صحيحا وحكيما فكفى مهاترات ومزايدت واتجهوا لبناء العراق وحمايته من الظلاميين والمتامرين وانصاعوا لرأي الاكثرية

  2. اقول اولا سلمت ايدك ياابو اسراء ثانيا لماذا لاتعترفون بانكم فاشلون وعلى باطل وابو اسراء على حق والا لماذا انتخبه الشعب لو تقولون ايضا الشعب فاشل ياسياسي الصدفة

  3. اليست هذه هي السياسه الحقيقية؟ ام ان السياسة التي تعرفونها هي اغتيالات وخيانات وتفجيرات؟
    المالكي اثبت انه سياسي ماهر وذكي وشريف

  4. من قاعدة خالف تعرف عمل التيار الصدري طيلة فترة الحكومه وهو لإينتقد الا اقرب الناس اليه فلم اسمع منهم نقد الا لاخوتهم في. دولة القانون اما كتلة دواعش او الكر د فلا لم ينتقدوا ولو مره مثلا وزارة التجاره المتمثله بوزير كردي وال زاره تمر بزمن هذا الوزير أسوء ما يكون في حين لازالوايطبلون على الوزير السابق السوداني ليس الا لانه منهم فهم لا يتجرءوعلى اي واحد من كتله متحدون او الأكراد يتكلمون عن سوء الخدمات وكل الوزارات الخدميه لوزراء كتلتهم المسمات زورا بكتلة التيار الصدري والشهيد الصدر منهم براء خير دليل انسحاب ل السيد مقتدى سليل هذه العائله الشريفه عندهم استعداد لبيع العراق الى داعش ولاياتي المالكي يموت نصف العراق ولا يأتي المالكي هذا حقدهم الأعمى وليس لهم درايه بالسياسة يريدون ان يعطوا منصب راح الوزراء لعلاوي مقابل ً وزارتين حتى يقطعوا على المالكي يشاركهم بذلك كتلة الا مواطن التي لها حقد تحمله على المالكي لو وزع على جميع أهل الارض زاد نصفه حاولوا زج المرجعيه لصالحهم وقد نجحوا من خلال ابن بشير النجفي بذلك ومعروف ان علي النجفي هو عضو في المجلس الأعلى لذلك جو والده المسكين وقبل الشيخ ان يكون مع جزء وترك الكل وهذا خياره وأقول ويمكرون و الله هي الماكرين

  5. لو قارنة بين رئيس الوزراء والتيار الصدري مقارنة بسيطة ستميل كفة السيد نوي المالكي لا دفاعا عنة لكن الرجل يعمل من اجعل العراق وشعبة عكس التيار الصدري الذي يتسكع علئ ابواب اعداء العراق ليستجدي عطفهم حتئ وان ساوموا علئ بيع العراق وشعبة تيار عاش ويموت علئ السحت الحرام ومن المعيب والمخجل ان نسميهم عراقيين وهذا الاسم يجب ان يحملوا وسام شرف علئ صدورهم رغم قائدهم لبناني لاجئ مثلة مثل انور الحمداني لكن علية احترام الشعب العراقي الذي قدم لة افضل خدمة لم يقدمها بلدة الام

  6. العن ……………..عرفة العراق من منة لم يعرف عمالة مقتدئ بعد ان طردهم المحتل العثماني ليدخلو العراق لاجئين يجرون ذيال الخيبة بعد طردهم من ديارهم لماذا لم يعود مقتدئ الئ بلدة نحن العراقيين لا نتشرف بهذا … مقتدئ والله حتئ ……اشرف واطهر منهم عندما تطعمة يفديك بنفسة لكن مقتدئ وتيارة لا يحملون للعراق غير الحقد والطعن بالشعب الذي خدمهم كل هذة السنيين اقول لمقتدئ اخرج من العراق ياعميل السعودية وقطر واسرائيل لا مكان لك في العراق ….وعود من حيث اتيت ….لقد طفح الكيل

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here