كنوز ميديا – متابعة /

قال الرئيس السوري بشار الأسد، إن موسكو أنقذت الشرق الأوسط، باستخدامها حق النقض الـ “فيتو” للمرة الرابعة في مجلس الأمن الدولي ضد مشروع قرار يستهدف سوريا.

وبحسب وكالة “ايتار تاس” الروسية للأنباء، أضاف الأسد خلال لقائه نائب رئيس الوزراء الروسي، دميتري روغوزين، السبت، أن “الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، رفع بلاده على الساحة الدولية إلى مستوى أعلى مما كان عليه الاتحاد السوفييتي”.

وفشل مجلس الأمن، الخميس 22 أيار في تبني مشروع قرار فرنسي ضد الدولة السورية واحالتها إلى محكمة الجنائية الدولية، وذلك بسبب استخدام كل من روسيا والصين حق النقض (الفيتو).

ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا”، عن الأسد تقديره لـ “مواقف روسيا الداعمة للشعب السوري في الحرب التي يخوضها ضد الإرهاب”، مشدداً على أهمية الدور الروسي في الحفاظ على الاستقرار العالمي والوقوف في وجه محاولات الغرب للهيمنة على دول المنطقة، على حد قوله.

وقال الأسد، في وقت سابق، إن “الدور الذي تلعبه روسيا على الساحة الدولية يسهم في رسم خريطة جديدة لعالم متعدد الأقطاب يحقق العدالة الدولية”.

بدوره، قال، روغوزين، إن بلاده “تؤيد التسوية السلمية في سوريا”، مشيراً إلى أن “الانتخابات الرئاسية من شأنها أن تكون خطوة على طريق السلام.. نتمنى أن تجري هذه الانتخابات بهدوء”.

وتعارض روسيا رحيل النظام الحالي في سوريا معتبرة أن ذلك سيؤدي إلى استيلاء متطرفين على السلطة، فيما أعلنت أخيرا عن أنها بصدد إرسال مراقبين لمواكبة الانتخابات الرئاسية في البلاد، المقررة في 3 حزيران المقبل، التي ترفضها المعارضة والأمم المتحدة، وتعتبر أنها تعرقل المسار السياسي للحل.

 

 

 

 

 

 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here