كنوز ميديا / بغداد – كشف مصدر في التحالف الوطني ان رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي وافق على مطالب كتل التحالف الرافض لولاية ثالثة له ,بعد اجتماعات جرت بين قيادات المجلس الاعلى والتيار الصدري ومسعود البارزاني واياد علاوي في اربيل .

وقال المصدر الذي فضل عدم كشف اسمه ان” رئيس الوزراء المنتهية ولايته أيقن ان الفوز بولاية ثالثة امر مستحيل بعد حصول ائتلافه على 95 مقعد برلماني حينما ذهب متحالفين معه في التحالف الوطني الى النجيفي والبارزاني مضيفا ان اكثر ما يخشاه المالكي هو الملاحقة القضائية والقانونية الناتجة عن سوء ادارته للحكومة (بحسب رأي البعض) خلال الاربع سنوات الاخيرة وعمليات الفساد الإداري والمالي التي رافقت عمله وهي تتجاوز 300 مليار دولار.

واوضح المصدر ان” رئيس ائتلاف دولة القانون سلم اطراف التحالف الرئيسة وثيقة تنازله المشروطة, واهم بنودها عدم ملاحقته قضائيا وقانونيا مع 15 شخصية قيادية من حزب الدعوة ومنهم مدير عقارات الدولة في المنطقة الخضراء احمد نوري المالكي والوكيل الاقدم لوزارة الداخلية عدنان الاسدي بالاضافة الى غلق ملف وزير التجارة الاسبق عبد الفلاح السوداني نهائيا.

وخيّر المالكي ، بحسب المصدر نفسه ، قادة القوى الشيعية بين القبول بشروطه أو الانشقاق عن التحالف الوطني، لتكوين تحالف بين دولة القانون وعدد من القوى السياسية الصغيرة الاخرى.

يذكر ان” الهيئة السياسية للتحالف الوطني اجتمعت الاثنين الماضي ، بمُكوِّناتها كافة، وبحضور رئيس الوزراء نوري المالكي في مكتب رئيس التحالف إبراهيم الجعفري.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here