كنوز ميديا/ الانبار – أعلنت قيادة شرطة محافظة الانبار، السبت، عن تلقيها اوامر بقتل جميع الارهابيين في المحافظة، وفيما اكدت انه تم تشكيل قوة لحماية الجسور ومنع عمليات تسلل عناصر تنظيم “داعش” من وإلى جنوب الرمادي، اشارت ان منطقة الحميرة التي تعتبر نقطة انطلاق التنظيم تسيطر عليها الان قطاعات الفرقة العاشرة بالجيش.

وقال قائد شرطة المحافظة اللواء الركن اسماعيل المحلاوي في تصريح ان “العمليات العسكرية مستمرة في الرمادي وسوف تلتقي جميع قطاعات الأجهزة الأمنية من الجيش والشرطة وأبناء العشائر الساندة لها بعد تحرير جميع المناطق في وسط المدينة”، مبينا ان “هناك اوامر وصلت لنا بقتل كافة الإرهابيين الذين دمروا الانبار”.

واضاف المحلاوي ان “هؤلاء المجرمين ليس لهم إلا أن نلحق بهم هزيمة ساحقة ونقتلهم جميعا وندمرهم كما دمروا مدينة الرمادي”، مشيرا الى انه “تم تشكيل قوة من شرطة المحافظة لحماية جسور القاسم وسكة حديد الانبار والحديد العائم الذين تم تدميرها من قبل عناصر داعش الإرهابي، والواقعين على امتداد ناظم الورار- نهر الفرات- جنوب مدينة الرمادي”.

وتابع المحلاوي أن “المهمة تتضمن ضبط هذه الجسور ومنع عمليات التسلل من وإلى مدينة جنوب الرمادي وباتجاه منطقة الطاش”، موضحا أن “منطقة الحميرة التي تعتبر مركز ونقطة انطلاق تنظيم داعش الإرهابي إلى مدينة الرمادي، تسيطر عليها آلان قطاعات الفرقة العاشرة من الجيش”.

وتشهد محافظة الأنبار، ومركزها الرمادي، (110 كم غرب العاصمة بغداد) ، منذ (21 كانون الأول 2013) عملية عسكرية لملاحقة تنظيم ما يعرف بدولة العراق والشام الإسلامية “داعش”، عقب مقتل قائد الفرقة السابعة في الجيش اللواء الركن محمد الكروي ومساعده، وانتشار مسلحي التنظيم في أجزاء واسعة من المحافظة، وفيما تمكنت القوات المسلحة العراقية من إحراز تقدم في طرد المسلحين من الرمادي، تواصل تقدمها في معركة “تصفية الحساب” التي بدأتها في الفلوجة.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here