بغداد/كنوز ميديا- أعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات اعداد المصوتين في مناطق حزام بغداد للقوائم الفائزة في انتخابات مجلس النواب 2014 .

 

وعزت المفوضية في بيان تلقت وكالة “كنوز ميديا” نسخة منه، نشرها أعداد المصوتين الى “ورود العديد من التساؤلات حول هذه المناطق”.

 

وكانت مفوضية الانتخابات قد اعلنت أمس نسب التصويت في مراكز اقتراع مناطق حزام بغداد.

 

يذكر ان رئيس الادارة الانتخابية في مفوضية الانتخابات مقداد الشريفي لفت في مؤتمر صحفي للمفوضية في 17 من شهر ايار الحالي الى ان “عملية التصويت في مناطق حزام بغداد كانت أعلى من بعض المناطق في وسط بغداد وبنسب مشاركة من 80% نزولا الى 40%”مؤكدا ان”أي شخص له الحق بالطعن والتشكيك والشكوى ولكن بالدليل ويقدم الى المفوضية”.

 

وكانت عدد من الكتل السياسية قد شككت بنتائج الانتخابات مسجلة ملاحظات و”اثباتات تدل على وجود تلاعب” بصناديق الاقتراع ومنها في مناطق حزام بغداد وقدمت طعونا بذلك.

 

وذكر بيان لائتلاف متحدون الذي يتزعمه رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي أن “المفوضية أعلنت وصول نسبة المشاركة في مناطق حزام بغداد إلى 90٪، في الوقت التي تعرضت هذه المناطق للغرق والمضايقات الأمنية؛ مما أدى لضعف المشاركة بشكل واضح”.

 

فيما كشفت كتلة الاحرار النيابية عن وثائق “تدين” ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه رئيس الوزراء نوري المالكي بعمليات [تزوير عديدة] في انتخابات مجلس النواب التي جرت في 30 من نيسان الماضي”، ملوحة “باستجواب مفوضية الانتخابات في حال عدم اتخاذها قرارا بحق عمليات التزوير”.

 

وقال النائب عن الاحرار أمير الكناني الأحد الماضي خلال مؤتمر صحفي “كما يعلم الجميع ان مناطق حزام بغداد ومنها قضاء ابو غريب التي حرمت من المشاركة في الانتخابات بسبب الفيضانات لكن أعلن ان نسبة المشاركة فيها وصلت الى 90% وهذا غير معقول وكيف هذا يحصل؟ ففي عدة مناطق آمنة ومستقرة في الرصافة لم تتجاوز فيها نسبة المشاركة 70% فكيف يتم في مناطق الفيضان والمضطربة بنسبة مشاركة 90% وان يحصل ائتلاف دولة القانون المتهم بضرب هذه المناطق على نسبة التصويت بنحو 80%”.

 

كما كشف ائتلاف المواطن الأثنين الماضي عن تسجيله لعمليات تزوير وتلاعب وكسر لاقفال صناديق الاقتراع واستخدام السلطة والمال العام في الدعاية الانتخابية، مؤكدا استغرابه في تسجيل نسب تصويت مرتفعة في مناطق حزام بغداد”مبينا ان” لديه شهادات شخصية وادلة تشير الى عمليات تلاعب واسعة بينها”.

 

من جانبه دعا رئيس الوزراء نوري المالكي الذي حصل ائتلافه دولة القانون على [95] مقعداً من أصل [328] مقعداً عدد مقاعد البرلمان الى “قبول نتائج الانتخابات بشفافية وبروح متسامحة من قبل الاطراف السياسية وان لا نسمع الصخب الذي نسمعه هنا وهناك من اجل التشكيك، ولا نريد ان نبخس الناس حقوقهم فيما اذا كانت لديهم شكاوى وطعون وهذا حق لهم”.

 

وبين المالكي في كلمته الاسبوعية اليوم الاربعاء انه “في حال ثبت تقصير او انتقاص بالحقوق او تلاعب ينبغي ان يعاد الحق لأهله”، مضيفا ان “النتائج مقبولة وحق الطعن والاعتراض مقبول وينبغي على الجميع ان يتفاعل مع هذين الحقين، اما اشاعة الاجواء السلبية مع خلفية اني لم أحقق ما كنت اطمح اليه، فأن القضية ليست طموحا وانما قضية وقائع وقناعة ناس ونتمنى من جميع الكتل السياسية تحقيق طموحاتها”.ss

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here