سيد احمد العباسي

من المتعارف عليه في كل دول العالم هناك شروط وآليات وضوابط لمنح السمات الدخولية لتلك الدولة . واحترام هذه الشروط واجبة بل ملزمة لكل وافد .
وعلى حامل السمة أن يدخل العراق من المنافذ الرسمية التي تحددها السلطات الحكومية المختصة سواء بالطرق البرية أو البحرية أو الجوية وأن يكون جواز سفره أو وثيقة سفره نافذة المفعول لمدة لا تقل عن ستة اشهر وتخول حاملها حق العودة إلى البلد الذي صدرت منه الوثيقة او بلد اخر .
ولا تمنح السمة إلا بموافقة مركزالوزارة بعد ملئ استمارة الحصول على السمة من قبل طالب السمة و تدقق من قبل القنصل و ترسل إلى مركز الوزارة الذي بدوره يقوم بمفاتحة وزارة الداخلية / دائرة الإقامة لأستحصال الموافقة على منح السمة . ثم تقوم الدائرة القنصلية بإبلاغ السفارة بالراي حال وروده من دائرة الإقامة سلباً كان او إيجاباً .
مثال على ذلك الإقامة المؤقتة هي الإقامة في الأرض الأسبانية لمدة أقل من تسعين يوم . عند قضاء تلك المدة . ولكي تبقى في اسبانيا عليك أن تطلب تمديد الإقامة أو موافقة الإقامة . وإذا الشخص الأجنبي دخل من الحدود بتأشيرة وكانت مدتها أقل من ثلاث شهور يمكنه تمديد الإقامة حتى بلوغ ثلاث شهور .
أما إذا دخل الشخص الأجنبي إلى اسبانيا بدون تأشيرة يمكنه تمديد الإقامة لمدة 3 شهور كحد أقصى بموجب ظروف طارئة مبررة بوثائق .
وهناك بعض المواطنين الأجانب يلزمهم تأشيرة للسفر في اسبانيا للحصول عليها . ويجب عليه إثبات بأن لديهم الإمكانيات المادية الكافية للإقامة . وأن يتوفر لديك سكن في إسبانيا أثناء مدة الإقامة . وهذا الأخير يمكن إثباته عن طريق رسالة دعوة . ورسالة الدعوة يجب طلبها أمام مركز الشرطة الوطنية فسم الأجانب . ومن قبل مواطن إسباني أو أجنبي يقيم شرعيا في اسبانيا وبحوزته بطاقة الإقامة وعن طريقها يدعو شخص أجنبي لزيارة اسبانيا ويتكلف بضيافته .
ومن الشروط المهمة أن يكون قد تم قبوله من المركز التعليمي للدراسة و يكون له الموارد الكافية لتغطية نفقة الدراسة . الإقامة والرجوع إلى بلده . لأن تأشيرة الطالب هذه تسمح بالإقامة للمواطنين الأجانب للقيام بدورات دراسية ومدتها محددة على حسب مدة الدراسة التي يدرسونها !!
أما في المانيا وفقا لقانون الأجانب القديم لا يحق للاجانب من غير مواطني دول المجموعة الاوروبية الحصول على إذن بالإقامة والعمل الدائمين في المانيا إلا في حالات استثنائية نادرة جدا . وقد كانت التأشيرة التي يمكن الحصول عليه من قبل الممثليات الالمانية في الخارج تمنح فقد لغرض الدراسة او العلاج او البحث العلمي او السياحة ولكن ليس للعمل والاقامة . ولهذا كانت مقيدة بفترة زمنية محدودة يمكن تجديدها اذا توفرت اسباب مقنعة لذلك . ويرجع ذلك الى قانون وقف استقدام العمالة الاجنبية الذي اصدرته الحكومة الألمانية عام 1973 وكذلك الى ارتفاع مستوى البطالة . واما القانون الجديد فقد حمل في طياته تغييرا جذريا في قوانين العمل والاقامة اهمها تحول المانيا الى بلد للهجرة المنظمة والمقننة اسوة بالولايات المتحدة وكندا واستراليا وإن كان ذلك باعداد اقل وبشكل اكثر صرامة من تلك الدول. ويمكن تلخيص تعليمات الهجرة والاقامة حسب القانون الجديد بالتالي .
اشكال الاقامة وتنقسم الى عدة اقسام اقامة مؤقتة واقامة دائمة واقامة بغرض الدراسة . وفي كل الاحوال يتطلب دخول البلاد لأول مرة الحصول على ( تأشيرة الدخول ) يمكن ان تتحول الى لاحقا الى اقامة مؤقتة أو دائمة وفقا لشروط محددة .
ولكن في العراق أمثال شيخ علي النجفي ابن المرجع الباكستاني بشير النجفي لايروق لهم قانون الاقامة العراقية الا بما يتناسب مع مصالحهم واهوائهم !!!
السؤال اذا كان ابن المرجع النجفي يشجع على مثل هذا الفساد في مطالبته للشرطة والامن العراقي ان لاينساقون الى تطبيق القانون والسماح لمريديهم وطلابهم الذين يدرسون في الحوزة العلمية ان يتجاوزون على القانون العراقي والسماح لهم بالاقامة وضرب كل القوانين العراقية وشروط الاقامة عرض الحائط .
وسبق ان منعت القوات الامنية في محافظة بابل الشيخ علي النجفي نجل المرجع الشيخ بشير النجفي من الدخول الى مدينة الحلة ( في منطقة المواكب ) وذلك بسبب قيامه بالتجاوز ضد مسؤولي القوات الامنية وتجريحهم بألفاظ “خشنة !!!
وكانت القوات الامنية في المحافظة قد منعت الشيخ علي من الدخول الى مدينة الحلة في حي الماشطة . وذلك حين رفض نجل المرجع من التوقف عند نقطة سيطرة تابعة للقوات الامنية ثم تلاها بوابل من الشتائم أطلقها ضد بعض الجنود يتهددهم لانهم ( تجرأوا ) بحسب وصفه على الطلب منه التوقف عند نقطة التفتيش . بعدها اندلعت مشادات كلامية بين الجانبين انتهت بمنعه من الدخول الى بابل واجباره على العودة الى محافظة النجف .
وتابعوا معي في هذا الرابط كيف تجاوز الشيخ علي النجفي على دولة رئيس الوزراء وقال عنه انه خارج على الملة في حملته الكبيرة التي روج لها لصالح كتلة المواطن قبل الانتخابات وكان رد الشعب العراقي عليه انهم انتخبوا المالكي :

http://im84.gulfup.com/qtTsad.jpg

http://www.qanon302.net/news/2014/04/14/16535

فكيف سنبني بلد اذا كان رجل دين يجب عليه ان يطبق القانون ويحترم العمامة واذا به يكيل الشتائم . وبإعتبار هو ضيف في هذا البلد واذا لم يكن ضيف هو يحمل الجنسية العراقية هذا يعني هو يعرف بشروط وضوابط الاقامة فكيف يعبرها ؟
وهل في باكستان مسموح لكل من هب ودب ان يقيم في باكستان دون مراعاة شروط الاذن بالاقامة ؟ لماذا في العراق تلغى وفي كل دول العالم تطبق ؟
فقط قناة الفرات ومواقع المجلس الاعلى طبلت لهذا الخبر وهو تجاوز على القانون العراقي بكل معنى الكلمة . ولاادري كيف يقبلون على أنفسهم بهذه التجاوزات ؟
بل انهم تدخلوا شخصيا من اجل تغطية بعض الفضائح التي كان المجلس الاعلى يقوم بها ضد بعض العوائل التي يجبرها بعض ممن ينتمون لكتلة المواطن ان تتجوز النساء طلبة العلوم الباكستانية حتى يحصلون على اقامة في العراق !!!
فالحكومة وجهت بتمليك الاراضي للمتجاوزين بدون شروط . ولكن بعض السياسيين من المجلس الاعلى المتنفذين يجبرون نساء تلك العوائل على الزواج من باكستانيين بغرض حصولهم على الاقامة لأجل الدراسة في العراق . وهي طريقة عجيبة غريبة عندما يذهب المتجاوز لتسجيل اسمه والحصول على سند الارض لايمنحوه السند الا بعد ان يزوج ابنته الى باكستاني !!!
والذي سمعته من بعض شخصيات في المجلس انهم مع القانون العراقي . ولكن الذي يحدث انهم امتعضوا كثيرا حين حاسبت الشرطة ممن ليس لديهم اقامات .
وكانت مرجعية السيد السيستاني حفظه الله تعالى قد اعترضت على الطريقة التي جرى بها اعتقال طلبة العلوم الباكستانية وليس على المبدأ . ولكن المجلس جيرها !!
لأن ما قامت به الاجهزة الأمنية من اجراءات كانت صحيحة 100% . والمجلس الاعلى وشيخ علي النجفي سماها بـ تعسفية و مهينة و قاسية بحق عدد من الطلبة الباكستانيين في الحوزة العلمية و اعتقال العشرات منهم بذريعة تطبيق قوانين إقامة الاجانب في البلد مرفوضة و مدانة جداً !!!
بل ويطالبون السلطات العليا بوقف هذه الاعمال و التحقيق مع من قاموا بها و اتخاذ الاجراء المناسب بحقهم !!!!
وقول المجلس الاعلى بما نصه : ان هذه الذريعة التي تذرع بها ( الحزب الحاكم ) بنفس الذريعة التي تذرع بها الطاغية المقبور صدام في ثمانينيات القرن الماضي حينما سفر الطلبه الأجانب الى خارج العراق ماهو الا دليل جهل بالقوانين .
لاحظوا كيف استخدم المجلس الاعلى عبارة ( الحزب الحاكم ) !!!
وبعد ان تباكى الشيخ علي النجفي على الطلاب الباكستانيين الذين لم تكن لديهم اقامات اصولية وتوسط للعديد من قيادات المجلس الاعلى في سبيل اطلاق سراحهم قال على صفحته الشخصية في الفيس بوك : بعد تفاعل المؤمنين من داخل وخارج العراق وتدخل الخيرين جزاهم الله الف خير الجزاء للضغط على الجهات المعنية تم بحمد الله صدور امر بالإفراج عن الطلبة الذين تم إلقاء القبض عليهم !!!
واضاف النجفي : يبقى العتب على أخوتي في الشرطة على طريقة أخذهم الطلبة وحملهم في بديات الدوريات وإن هذا الموقف سيبقى يسجله التاريخ على مصدري الأمر ومنفذيه كيف إقتادوا الطلبة ( ما أشبه اليوم بالبارحة )!!!
هكذا اذن يصف اعضاء المجلس الاعلى من ضمنهم النائب محمد اللكاش والشيخ علي الباكستاني الامن العراقي بأمن المقبور صدام حسين ويقول ماأشبه اليوم بالبارحة . بربكم هل هذا الكلام يجب ان يصدر من ابن مرجع كبير في العراق ؟ أليس القضاء العراقي يحاسب على من يطلق مثل هذه التلفيقات والتهم بحق الاجهزة الامنية وقذفها بكلام لايجب ان يصدر من ابن مرجع دين كبير وكتلة كبيرة ؟
وكان الافضل لشيخ علي النجفي ان يشكر المالكي على سعة صدره وحلمه وكيف تعامل مع الذين انتقدوه بالخفاء وعلانية وجهرا بعدم الرد وهو أبلغ جواب لهم .
وقد صدق الشاعر المتنبي بوصفه مثل هؤلاء :
وأظلم اهل الظلم من باتَ حاسداً لمن باتَ في نعمائهِ يتقلبُ
وبكل صراحة لااعرف كيف سنبني بلدنا اذا كان ابن المرجع النجفي يتدخل بالشأن الداخلي العراقي ويضر بالمصلحة العامة ويساعد المتجاوزين على الفساد والبقاء ؟

1 تعليقك

  1. هذه الانتخابات افسد انتخابات بالعالم لان الفضايح اثناء حملة دولة القانون من الف الى الياء باطلة.. لو يوجد قانون بالدولة العراقية يجب ان يقدم السيد المالكي والقاضي محمود الحسن للمحاكمة ناهيك عن لجنة المفوضية الغير مستقلة وقامو بتزوير الارقام وسرقة ارقام من كيانات وتحويلها لدولة القانون واذا اردنا ان نحكم بالحق فان دولة القانون لم يكسب اكثر من 30 مقعدا وتبين لنا ان دولتنا بلا قانون ودولة القانون سراق المال العام لانه استخدم للدعاية الانتخابية ومزورين درجة اولى ومن مارس هكذا عمل فهو فاقد الشرعية والايام المقبلة تنكشف اوراق وملفات اخرى خاصة بدولة الاقانون.علما اني لم اشترك بالانتخابات لان شروط الانتخابات غير موجودة مثل قانون الاحزاب والاحصاء ناهيك عن احتكار الاعلام منها الفضائيات العراقية لصالح دولة اللاقانون والفضائية العراقية هي ملك الشعب لا ملك لدولة اللاقانون. ويجب ان لا يسكت العراقيون عن هذه الاعمال المشينة والضحك على الذقون.كفا

  2. منذو سنين ونحن نسمع المراج العظام الاربعة في النجف الاشرف وتفاجأنا عندما تكلم الشيخ بشير النجفي برئيه في الانتخابات اغلب الناس باعو احد الفقهاء بحاكم نستطيع ان نقول حاكم جائر وعذرهم اتعس من الفعل حيث يقولون بأنه باكستاني والفاظ لأستطيع ان اقولها وعذرهم ان السستاني لم يقل شيأ ولكن على السستاني ان يبقى ساكتا لانه لو تكلم بوضوح سوف يقولون انه ايراني فلعنة الله عليكم انها المرجعية تبقى الى الابد ويذهب حاكمكم الى مزبلة التأريخ انشاالله كما ذهب صدام

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here