كنوز ميديا – متابعة /

كشف ائتلاف الوطنية الذي يتزعمه رئيس إياد علاوي عن خروقات جديدة حصلت أثناء الانتخابات البرلمانية التي أجريت في العراق في الثلاثين من شهر نيسان الماضي.

 

وفي هذا السياق، أكدت الناطقة الرسمية باسم الوطنية ميسون الدملوجي، في تصريح صحفي ، أن “الوطنية وبعد أن كشف كل هذه الخروقات بدأ الخطوات القانونية باتجاه الطعن في نتائج الانتخابات”، مشيرة إلى أن “لدينا خطة تحرك على المنظمات الدولية وفي المقدمة منها الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي، لإطلاعها على حقيقة ما جرى في العراق خلال الانتخابات”.

 

من جهتها، كشفت عضو حركة الوفاق والمسؤول الإعلامي فيها انتصار علاوي، في تصريح صحفي، أن “لدينا أدلة قاطعة على عمليات تزوير واسعة خلال الانتخابات حتى إنني أمتلك تسجيلا صوريا (فيديو كاسيت) لشخص داخل المفوضية يتعامل بشراء الأصوات”.

 

وأضافت أن “النقطة المهمة حصلت أثناء عملية العد والفرز، وحين وصلت النسبة إلى 75 في المائة اتصل بي أحد أعضاء المفوضية وهنأني بحصولنا في بغداد على 10 مقاعد، بينما بقيت نسبة 25 في المائة غير مفروزة أو داخلة في العد، لكن الذي حصل أننا بقينا على المقاعد العشرة في بغداد، يضاف إلى ذلك أن لدينا مقاعد سرقت في كركوك وصلاح الدين فضلا عن أربعة مقاعد في بغداد”

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here