كنوز ميديا – متابعة /

قتل الثوار الليبيون، الرئيس السابق معمر القذافي، وبعد القضاء على حكمه، اقتحم الثوار قصور وبيوت القذافي وأولاده، ليفاجأوا بما لم يتوقعوا يومًا أن يشاهدونه، حيث لاحظوا عن قرب، مدى الثراء الفاحش الذي كان ينعم به القذافي.

من أغرب تلك المقتنيات الموجودة في القصر، ضريح ابنته بالتبني “هنا”، والتي ماتت في الانفجار الأميركي عام 1986، وهي لم تكمل عامها الأول، ويحاط ضريحها بالزجاج في غرفة خاصة داخل القصر.

هناك أيضًا تمثال لحورية البحر من الذهب الخالص في منزل إحدى زوجاته، وكرسي عرسها المصنوع من الذهب أيضا، وحديقة حيوان صغيرة وملاهي داخل حديقة القصر بجانب عشرة تماثيل من الرخام لنساء في العصر الروماني.

وما لا يصدقه عقل وجود سماعات على شكل صخور في فيلا ابنه المعتصم، بالإضافة إلى أحدث وأغلى أجهزة الإضاءة في حين أن الشعب الليبي كان يعاني من نقص الكهرباء.

عثر أيضًا على العديد من السيارات واليخوت، وعدد من الدببة والدمى الضخمة غالية الثمن ومسدس من الذهب الخالص وهيكل عظمي.

السؤال الذي حير مقتحمو قصر القذافي.. لماذا كان يحتفظ رئيسهم السابق بألبوم صور “كونداليزا رايس” وزيرة الخارجية الأميركية السابقة في كل مؤتمراتها وحواراتها.

  مقتنيات بقصر القذافي.. تمثال من الذهب وألبوم رايس : بالصورمقتنيات بقصر القذافي.. تمثال من الذهب وألبوم رايس : بالصور

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here