كنوز ميديا / بغداد – قال النائب عن ائتلاف دولة القانون خالد الاسدي هناك تحرك سياسي سري وليس امام وسائل الاعلام مع بعض الكتل السياسية لتشكيل الحكومة المقبلة .

واوضح الاسدي في تصريح اننا”سنبدأ لقاءات مكثفة مع الكتل السياسية وسنعلن هذه اللقاءات حال التوصل معها الى اتفاقات ،مشيرا الى انه”ليس من الضروري ان تكون جميع اللقاءات علنية وقطعا ان بعض هذه اللقاءات ستكون بعيدة عن الاعلام لانها في مرحلة تفاوضية” .

وزاد ان”عمليات اتصال مباشرة مع معظم الكتل السياسية قد بدأت ونحن مطمئنون بانها ستصل الى نتائج طيبة من خلال تفاهماتنا وحواراتنا مع الكتل السياسية “.

واعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات الاثنين الماضي النتائج النهائية للانتخابات البرلمانية.

وكان رئيس الوزراء نوري المالكي، قد قال امس الاربعاء في كلمته الأسبوعية” أننا بدأنا بمرحلة التفاوض والإجراءات، التي تتطلبها المرحلة المقبلة، لانجاز حكومة قوية قادرة على تحمل المهام وتحدي الصعاب، التي تعترض الطريق” داعياً إلى” تقبل نتائج الانتخابات وعدم التشكيك بها واثارة الصخب حولها”، معتبراً أن” الطعن بالنتائج قانوناً حق مكفول ومقبول للجميع.

وكانت آلا طالباني النائبة عن الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه جلال طالباني قالت ان حصولنا على (21) مقعدا سيعطينا قوة اكبر للتفاوض مع الجهات الاخرى في القوى الكردستانية للاتجاه نحو العاصمة بغداد للتفاوض مع الكيانات السياسية الاخرى لتشكيل الحكومة الجديدة” .

ويتشكل البرلمان المقبل من (328) مقعدا حصل منها ائتلاف دولة القانون على (95)مقعدا وقوائم التيار الصدري على (34) مقعدا وائتلاف المواطن (31) مقعدا وائتلاف متحدون للاصلاح (23) مقعدا فيما حصل حزب الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة رئيس الجمهورية جلال طالباني على (21) مقعدا كما حصل ائتلاف العربية، الذي يتزعمه نائب رئيس مجلس الوزراء صالح المطلك، على (10) مقاعد واحرز الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني ( 25) مقعدا في البرلمان الاتحادي في حين حصد ائتلاف الوطنية بزعامة اياد علاوي(21) مقعداً وحصلت عدد من القوائم الاخرى عدة مقاعد.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here