كنوز ميديا/ بغداد – اتهم المرشح عن القائمة العربية مشعان الجبوري مرشحا اخر من نفس كتلته (بدر الفحل )بتحويل اصواته له، معلنا تقديمه طعنا لاعادة الفرز والعد للاصوات قائلا “انه بغض النظر عن نتيجة الطعن فانني ابشر المناصرين الذين صوتوا لمشروعي العروبي او لي شخصيا باني ذاهب للبرلمان القادم وساكون صوتهم المدوي لانفذ طموحاتهم وانتزع حقوقهم ملتزما بكل ما وعدت به خلال الحملة الانتخابية”.

وقال الجبوري في صفحته الشخصية بمواقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) ساذهب للبرلمان لان الاخ المحافظ احمد الجبوري(محافظ صلاح الدين) سيتولى منصبا وزاريا في الحكومة القادمة بغض النظر عمن يشكلها “مبينا ان الخطاب الذي كتبنا مفرداته وتبنيناه واعلنا عنه ورفعنا رايته حقق اكثر من 99 الف صوت في محافظة صلاح الدين التي هي عراق مصغر من ناحية التنوع القومي بين عرب وتركمان وأكراد وحيث التنوع الطائفي من السنة والشيعة

وتابع” اما على مستوى الفوز الشخصي فان النتائج التي نشرتها المفوضية اليوم تظهر ان مشعان الجبوري حل ثالثا يتقدمه المحافظ احمد الجبوري والمقاول بدر الفحل ، وما اريد قوله ان المنطق والعقل لا يقبل ان يتقدم علينا الاخ بدر الفحل مع احترامنا الشديد له ولاسباب كثيرة لا اريد الخوض في تفاصيلها لاتجنب الحديث في الخصوصيات التي قد تضطرنا للحديث الشخصي وقد يفسره البعض تجريحا شخصيا”.

واضاف انه” في اطار اخر تقدمت باستئناف للهيئة القضائية الخاصة بقضايا الانتخابات في المحكمة الاتحادية مطالباً باعادة العد الفرز وتوزيع الاصوات بين مرشحي القائمة العربية معززا طلبي باكثر من ستين وثيقة تظهر التلاعب وتحويل الاصوت مني للمرشح بدر الفحل اضافة الى وثائق ودلائل اخرى تظهر بانني متقدم عليه ما يجعلني على يقين ان القضاء سينصفني”.

وتابع ” بغض النظر عن نتيجة الطعن فانني ابشر المناصرين الذين صوتوا لمشروعي العروبي او لي شخصيا باني ذاهب للبرلمان القادم وساكون صوتهم المدوي لانفذ طموحاتهم وانتزع حقوقهم ملتزما بكل ما وعدت به خلال الحملة الانتخابية واذهب للبرلمان لان الاخ المحافظ احمد الجبوري سيتولى منصبا وزاريا في الحكومة القادمة بغض النظر عمن يشكلها فقائمتنا حققت عشرة نواب وخمسة اخرون فازوا ضمن قوائم اخرى ما يعني اننا رقم مهم في اي ائتلاف انتخابي يسعى لتشكيل الحكومة ومن المؤكد ان يكون لنا عدة وزارات ما يعني باني ساحل محله في اول جلسة لمجلس النواب”.

 يذكر ان (مشعان الجبوري) مطلوب من شرطة الانتربول الدولية واسمه وصورته والتهمة الموجهة له على موقع الانتربول منذ سنوات، وهي “اختلاس المال العام والاستفادة من منصبه كعضو في الجمعية الوطنية” وتعود هذه التهمة الى “اختلاس اموال تزويد الجيش بالاغذية”. حسب موقع الانتربول وقد خسر في الانتخابات البرلمانية التي اجريت في 30 من نيسان الماضي .

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here