كنوز ميديا / بغداد – كشف رئيس مجلس محافظة ديالى مثنى التميمي، الاربعاء، عن وجود ادلة على فرض تنظيم داعش “اتاوات” في بعض مناطق المحافظة، معتبراً أن اغلب الحرائق التي ضربت اراضي وبساتين زراعية جاءت بفعل رفض اصحابها دفع “الاتاوات”.

وقال التميمي في تصريح إن “الاجهزة الامنية تمتلك ادلة وبراهين على قيام تنظيم داعش بفرض اتاوات على بعض المناطق وخاصة الزراعية بهدف تمويل عملياتها المسلحة وتامين مصدر داخلي لادامة زخم اعمال العنف التي يذهب ضحيتها الابرياء”.

وأضاف التميمي أن “اغلب البساتين والاراضي الزراعية التي احرقت في الاسابيع الماضية في مناطق متفرقة من ديالى جاءت بفعل رفض اصحابها دفع الاتاوات ما دفع تنظيم داعش الى معاقبة الاهالي عبر حرق مصادر رزقهم”.

وأشار رئيس مجلس ديالى الى ان “جميع الاراضي والبساتين التي تضرر بفعل عمليات الحرق سيتم تعويضها من قبل الحكومة المركزية بعد احصاء حجم الاضرار”، مشيراً إلى ان “محاولات بعض الجهات اتهام القوى الامنية يراد منها التغطيه على جرائم تنظيم داعش وبقية التنظيمات المتحالفة معه”.

وتعرضت العديد من البساتين والاراضي الزراعية في محافظة ديالى خلال الاسابيع الماضية الى عمليات حرق وادت الى اضرار مادية دون تسجيل خسائر بشرية.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here