كنوز ميديا / خاص – اكد رئيس كتلة المواطن النيابية باقر جبر الزبيدي امس الثلاثاء ان” انقسامات كبيرة تحدث داخل دولة القانون مبينا” انها ستظهر للعلن في الايام القريبة المقبلة .

وقال الزبيدي في مقابلة تلفزيونية مع قناة المدى ان” دولة القانون تعاني الامرين بسبب الخلافات الحاصلة بين قيادتهم على مسالة تولي المالكي ولاية ثالثة .

واشار الزبيدي الى ان ” الايام القليلة المقبلة ستظهر تلك الخلافات للعلن مشيرا الى ان” معلومات دقيقة لديه بهذا الخصوص.

يذكر أن مفوضية الانتخابات أعلنت، الاثنين الماضي (19 أيار 2014)، نتائج الانتخابات البرلمانية، حيث حصل ائتلاف دولة القانون على 95 مقعداً، وجاء في المرتبة الثانية القوائم الصدرية بـ32 مقعداً ومن ثم ائتلاف المواطن بـ29 مقعداً ومن بعده ائتلاف متحدون بـ23 مقعداً، كما جاء ائتلاف الوطنية بزعامة إياد علاوي بالمركز الخامس بـ21 مقعداً، فيما حل بالمركز السادس الحزب الديمقراطي الكردستاني بـ19 مقعدا يتقاسم معه المركز الاتحاد الوطني الكردستاني بـ19 مقعداً أيضاً.

فيما ابدت عدة كتل سياسية عدم رضاها على هذه النتائج، واتهمت المفوضية بتزويرها، كما قدمت طعون تشكك بصحتها.

1 تعليقك

  1. اعتقد ان الحكومةالقادمة لن تشكل بسهولة بل يحتاج الى عدة اشهر وهذا الامر واضح الى كل ابناء الشعب العراقي .اما الانقسام داخل دولة القانون ان حصل وان لم يحصل فالامر كلاهما سيان.لان كل الاحزاب الدينية مهما وصفتها ولاي جهة كانت من كل المذاهب والاديان الموجودة في العراق فهي احزاب طائفية بحتة .فالوطن في واد وانتم في واد اخر.اليوم المواطن في بيته خائف لا يعرف ماذا سيحل به ناهيك عن التنقل بين المحافظات كاننا ننتقل من دولة لدولة اخرى كما لا يوجد صلة طيبة بين ابناء المنطة الغربية وابناء الجنوب وكل هذا حصل برعونة الاحزاب الاسلامية الطائفيةعمركم لم تتكلمو عن الوطن اول حديثكم عن الطائفة.هل تريدون بناء الوطن من خلال الطائفة؟؟؟؟؟؟والله العظيم رجعتو العراق عشرة الالاف سنة للخلف.لانكم كلكم نسخة واحدة بوجوه متنوعة لااكثر ولا اقل.

  2. الى هذا المستوى من الانحطاط السياسي والاخلاقي وصل السيد الزبيدي وهل يشرف العراق ان يقوده مثل هكذا اشخاص بعد ان خسروا الانتخابات وخسروا الملايين من الدولارات والمال الحرام اخذوا يعتاشون على النفاق السياسي للوصول الى الى كرسي الحكومة ان تصرفات هؤلاء الساسة او اشباه الساسة تفضح اقوالهم المزيفة او ليس هو الذي قدم مقترحا من سيده عمار الحكيم باسم كتلة المواطن ليمنع قراءة الموازنة حتى تتفق عليها كل الكتل السياسية وبكلمة ادق توافق عليها كتل التحالف الكردستاني اما الموطن والذي يحمل الزبيدي اسما لكتلته غير مهم في منهج السيد الزبيدي وسيده اليس هذا هو النفاق السسياسي ترى هل يصلح الانتهازيون لقبدة العراق .

  3. والله العزيز كنت انظر للسيد الزبيدي كرجل دولة محترم ولكن مع قرب اﻻنتخابات والسماع لما يطرحونه في حواراتهم البذيئة تغيرت لدي صورته وحتى لدى المواطن البسيط مما لمسته فاحذروا اخوان لا المواطن العراقي الاصيل فطن للتذكير فقط.

  4. احسنتم استاذ باقر جبر الى الامام للتخلص من الفاشلين والسارقين الذين حولوا العراق الى اسوء الدول بالفساد والامن وانعدام الخدمات ونجحوا بالكذب والوعود الفارغة والسرقة وخانوا المرجعية . … نحن معكم للتغيير ونحملكم امانة اصواتنا ان لاتتحالفوا مع دجال العصر وعصابته من الفاسدين والفاشلين

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here