كنوز ميديا/بغداد – كشفت القيادية في ائتلاف الوطنية انتصار علاوي، الاربعاء، عن عملية بيع وشراء اصوات الناخبين داخل مفوضية الانتخابات، وفيما اشارت الى ان المقعد البرلماني وصل سعره الى مليون دولار او اكثر، طالبت باعادة عملية العد والفرز للانتخابات البرلمانية يدويا.

وقالت علاوي في تصريح اطلعت عليه(كنوز ميديا) ان “هناك ادلة ووثائق تثبت وجود تلاعب في نتائج الانتخابات وتزويرها”، مبينة ان “هناك المئات من الاصوات تم ازالتها من الحاسبة في اليوم التالي بعد اضافته في قاعدة البيانات، فضلا عن وجود خمس مراكز انتخابية موقفه ومثبته من قبل المفوضية”.

واضافت علاوي ان “هناك اصوات تباع وتشترى داخل المفوضية بملايين دولارات، فضلا عن وجود تزوير ونقل الاصوات من مرشح الى اخر مقابل الحصول على مبلغ من المال”، مشيرة الى ان “مقعد البرلماني تم بيعه بمليون دولار او اكثر بنسبة الى الرؤوس الكبار، اما الصغار تم التعامل معهم في عملية نقل بعض اصوات المرشحين وإضافتها اليهم ولصالح كتلهم مقابل مبالغ قليلة”.

واكدت علاوي ان “ائتلافات الوطنية والأحرار والمواطن طالبوا بإعادة عملية العد والفرز يدويا، لان الانتخابات مزورة وغير نزيهة”، لافتة الى انه “تم تشكيل فريق من القانونيين من عراقيين وعرب وأجانب للاشراف على العملية ومحاكمة اعضاء المفوضية”.

يذكر أن” مفوضية الانتخابات أعلنت، اول امس الاثنين (19 أيار 2014)، نتائج الانتخابات البرلمانية، حيث حصل ائتلاف دولة القانون على 95 مقعداً، وجاء في المرتبة الثانية القوائم الصدرية بـ32 مقعداً ومن ثم ائتلاف المواطن بـ29 مقعداً ومن بعده ائتلاف متحدون بـ23 مقعداً، كما جاء ائتلاف الوطنية بزعامة إياد علاوي بالمركز الخامس بـ21 مقعداً، فيما حل بالمركز السادس الحزب الديمقراطي الكردستاني بـ19 مقعدا يتقاسم معه المركز الاتحاد الوطني الكردستاني بـ19 مقعداً أيضاً.

فيما ابدت عدة كتل سياسية عدم رضاها على هذه النتائج، واتهمت المفوضية بتزويرها، كما قدمت طعون تشكك بصحتها.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here