كنوز ميديا/ بغداد – أعلنت ناحية الحبانية في محافظة الانبار، الاربعاء، عن استقبالها 200 أسرة نازحة من مدينة الفلوجة, مبينة ان المنطقة أصبحت مكتظة بالسكان وتم افتتاح جميع المدارس وعددا من الدوائر لاحتوائها.

وقال مدير الناحية فوزي زبار عبد في تصريح اطلعت عليه(كنوز ميديا) ان “ناحية الحبانية (30 كم شرق الرمادي)، استقبلت خلال الايام القليلة الماضية، 200 أسرة نازحة من الفلوجة، بسبب الإحداث الامنية التي تشهدها المدينة”، مبينا ان “عدد الاسر النازحة من الفلوجة وصل منذ بداية الازمة ولغاية الان الى 2846 اسرة”.

واضاف عبد ان “الناحية أصبحت مكتظة بالسكان ولا يوجد هناك أماكن أخرى لاستيعاب الاسر، بعد افتتاح جميع المدارس وعددا من الدوائر الحكومية لاحتوائها”، مناشدا الحكومة المحلية ومنظمات المجتمع المدني بـ”دعم هذه الأسر بمواد غذائية او مساعدات إنسانية لإغاثتها”.

وكان قضاء راوة في محافظة الانبار اعلن، في 15 ايار 2014، عن وصول 100 اسرة نازحة من الفلوجة الى القضاء، مبينا انه تم فتح 28 مدرسة لاحتوائهم، كما اعلن مجلس قضاء القائم، في (14 ايار 2014)، عن وصول 209 اسر نازحة من مدينة الفلوجة إلى القضاء, مؤكدة ان الحكومة لم تقدم شيئا لهذه لتلك الاسر.

وتشهد محافظة الأنبار، ومركزها الرمادي، (110 كم غرب العاصمة بغداد) ، منذ (21 كانون الأول 2013) عملية عسكرية لملاحقة تنظيم ما يعرف بدولة العراق والشام الإسلامية “داعش”، عقب مقتل قائد الفرقة السابعة في الجيش اللواء الركن محمد الكروي ومساعده، وانتشار مسلحي التنظيم الإرهابي في أجزاء واسعة من المحافظة، وفيما تمكنت القوات المسلحة العراقية من إحراز تقدم في طرد المسلحين من الرمادي، تواصل تقدمها في معركة “تصفية الحساب” التي بدأتها في الفلوجة.

وأجبرت ضراوة المعارك الاف الاسر على النزوح من الانبار تجاه كردستان وكركوك وصلاح الدين، بينما تتواصل المعارك في العديد من انحاء المحافظة رغم إعلان الحكومة عن بسط سيطرتها على الرمادي وبقاء بعض جيوب الإرهاب.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here