كنوز ميديا – بغداد /

قدم النائب السابق عن التيار الصدري، محافظ بغداد، علي محسن التميمي، مبرّرات قال انها حالت دون حصول قوائم التيار الصدري على العدد المرجو من الاصوات، مرجعا اسباب ذلك الى “اللعب على عامل الوقت وسيطرة الحزب الحاكم على المفوضية حيث تم التلاعب بنتائج الاحرار والمواطن وباقي الكتل كل كتله تقريبا من 8 الى 10 مقاعد”.

ودأبت الاحزاب والكتل السياسية على كيل الاتهامات الى مفوضية الانتخابات بتزوير النتائج، والحكومة العراقية بالضغط على المفوضية، فيما قال مراقبون دوليون ومحليون ان عمليات التصويت جرت وفق الخطط المرسومة لها، ومن دون حصول عمليات تزوير وان الشكاوى المقدّمة، لا ترقى خطورتها الى درجة اعادة الفرز والتصويت.

وقال التميمي على قوة التيار واصراره على ثابته، قال ان “الاخوة في الامانة العامة لكتلة الاحرار قد تعاهدوا على عدم التفاوض بكل امر يتعلق بالولاية الثالثة”.

وتابع القول ان “قيادات كتلة الاحرار تتابع تفاصيل المفاوضات خطوة بخطوة من خلال التواصل مع الاخوة المفاوضين للتأكيد على عدم القبول بالولاية الثالثة ومهما كانت الظروف”.

واكد التميمي على ان “القرار الحاسم لكتلة الاحرار هو عدم المشاركة بحكومة يرأسها المالكي اطلاقا ومهما كلفنا الامر”،

 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here