ب

كنوز ميديا – متابعة /

أعلنت ايران ان بدء تصديرها للغاز الطبيعي الى العراق سيبدأ في شهر اذار من العام المقبل 2015 بكمية خمسة ملايين متر مكعب يومياً.

وكان من المقرر ان تبدأ صادرات ايران من الغاز الى العراق في شهر ايلول المقبل من العام الحالي بموجب العقد المبرم بين البلدين، الذي تصل قيمته الی 80 ملیار دولار حتی عام 2018، بحسب ما اعلنته وزارة النفط الايرانية في 17 من شهر نيسان الماضي.

وقال مساعد وزیر النفط الايراني في الشؤون الدولیة  علي ماجدي في تصريح صحفي الیوم الاثنین ان “ایران ستبدأ بتصدیر الغاز الی العراق اعتبارا من العام الایراني المقبل (الذي يبدأ في 20 من شهر اذار) وبعد الانتهاء من مشروع مد الانابیب”.

وعزا ماجدي أسباب تأجیل تصدیر الغاز الایراني للعراق الى “عدم الانتهاء من مشروع مد انابیب نقل الغاز ولا يتم التصدير طالما لم يكتمل المشروع فلا يمكن تصدیر الغاز الی العراق”.

یذکر ان انابیب نقل الغاز من ایران الی العراق ستبلغ نحو 100 کیلومتر وستبدا من مدینة “جارملة” في محافظة ایلام الايرانية لتنتهي فی مدینة (نفت شهر) الحدودية مع العراق.

وسیمكن المشروع ایران من تصدیر نحو 5 ملایین متر مكعب من الغاز الی العراق یومیا علی ان یز‍ید تدریجیا الی 10 ملایین متر مكعب في الیوم مستقبلا.

وقد تم انجاز نحو 75 % من مشروع مد الانابیب داخل الاراضي الایراني اي ما یعادل 80 کیلومترا منها.

وكانت وزارة الكهرباء العراقية قد ابرمت في 22 من تموز الماضي 2013 عقداً مهماً هو الاول من نوعه مع وزارة النفط الايرانية لتجهيزها بالغاز الطبيعي، بكمية تصل الى خمسة ملايين متر مكعب يومياً، لمدة اربع سنوات قابلة للتجديد، وبسعر السوق العالمية.

 

وقال وزير الكهرباء عبد الكريم عفتان في مراسيم ابرام العقد مع وزير النفط الايراني رستم قاسمي ببغداد “اننا سعداء بأبرام هذا العقد المهم الذي سيوفر الغاز الطبيعي لتشغيل محطة المنصورية الغازية في محافظة ديالى، ومحطتي القدس والصدر الغازيتين في محافظة بغداد، حيث تكفي هذه الكمية لتوليد طاقة قدرها 2500 ميكاواط”.

 

 

وبين عفتان ان “العراق يخسر 30% من الطاقة المنتجة بسبب تشغيل الوحدات الغازية بالوقود البديل [الكاز اويل، والنفط الاسود]، وبتنفيذ هذا العقد ستضاف 30% من هذه الطاقات الى القدرة الاجمالية”.

 

 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here