كنوز ميديا – بغداد /

 طالبت كتلة الوطنية، التي يتزعمها اياد علاوي، بإعادة إجراء الانتخابات البرلمانية، وذلك بعد يوم واحد من إعلان مفوضية الانتخابات للنتائج.

 

وقالت مسؤولة العلاقات  في الوطنية انتصار علاوي في تصريح صحفي، إن “الوطنية لن تعترف بنتائج الانتخابات التي أعلنتها مفوضية الانتخابات أمس، وتطالب بإعادة إجراء الانتخابات”.

 

وأضافت ،  ان “هناك حالات تزوير كبيرة وخروقات عديدة شهدتها العملية الانتخابية، وقدمنا العديد من الشكاوى إلى المفوضية لكنها أهملتها”، مبينة ان “الوطنية شكلت فريقا دوليا من خارج العراق، لمتابعة الشكاوى لعدم إيماننا بالقضاء العراقي كونه مسيسا، ويخضع لإرادة الحزب الحاكم”، على حد تعبيرها.

 

ووفقا لعلاوي فإن “الوطنية لديها عديد من الأدلة الموثقة بشأن حصول تلاعب كبير من قبل موظفين في مركز إدخال البيانات عبر بيع أصوات الناخبين”، مشيرة الى  أن “الـ1000 صوت تم بيعها بـ50 ألف دولار من قبل صغار الموظفين، بينما هناك موظفون كبار تعاملوا بالملايين”.

 

وتابعت: “أحد الموظفين في المفوضية، اتصل بي وأبلغني بإمكانية إضافة أصوات انتخابية لصالحي، وضمان حصولي على مقعد برلماني مقابل دفع مبلغ مليون دولار، فأبلغته رفضي لهذا الأسلوب”، موضحة  أن “الشكاوى قدمت نسخة منها إلى الأمم المتحدة ونسخة أخرى إلى الاتحاد الأوروبي”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here