كنوز ميديا / بغداد – دعا النائب عن التحالف الكُردستاني برهان فرج، الثلاثاء، الى ضرورة إيجاد صيغة جديدة للاتفاقيات لتشكيل الحكومة المقبلة، وفيما بين أن الكُرد يشترطون انضمام كركوك وخانقين الى كردستان وصرف مستحقات البيشمركة كأساس للتحالف، أكد على أهمية تفادي الأخطاء الماضية.

وقال فرج في تصريح إن “الكتل الكردية تبحث عن حلول وتنسق بشكل مشترك لتقوية الصف الكردي وإضافة برنامج قوي، من أجل تشكيل وفد للتفاوض مع بغداد والكتل السياسية الأخرى”، لافتا الى “أهمية إيجاد صيغة جديدة للاتفاقيات السياسية بين الكتل لتشكيل الحكومة المقبلة”.

واضاف فرج ان “التحالف الكُردستاني يشترط حل مشكلة المناطق المتنازع عليها وانضمام كركوك وخانقين الى كردستان وتطبيق المادة 140 وإقرار قانون النفط والغاز وصرف مستحقات البيشمركة، كأساس للتحالف مع الكتل الأخرى”.

واكد فرج على “اهمية عدم تكرار ما حدث في تشكيل الحكومة السابقة”، مشددا على ضرورة “تفادي الأخطاء الماضية وعدم تكرارها وحل مشاكل الكُرد وتلبية مطالبهم وفق الدستور”.

وكان رئيس الجبهة العربية للإنقاذ عمر الجبوري اكد، في (16 نيسان 2014)، أن من أولويات الجبهة هو منع الأكراد من ضم كركوك إلى كردستان، مشيرا إلى أن هناك تحاملا ضد الجبهة من قبل الكُرد.

وتنص المادة 140 من الدستور على تطبيع الأوضاع في محافظة كركوك والمناطق المتنازع عليها في المحافظات الأخرى مثل نينوى وديالى، وحددت مدة زمنية انتهت في (31 كانون الأول 2007) لتنفيذ كل ما تتضمنه من إجراءات، فيما أعطت لأبناء تلك المناطق حرية تقرير مصيرها سواء ببقائها وحدة إدارية مستقلة أو إلحاقها بإقليم كردستان عبر تنظيم استفتاء.

يذكر أن” مفوضية الانتخابات أعلنت، أمس الاثنين (19 ايار 2014)، نتائج الانتخابات البرلمانية، حيث حصل ائتلاف دولة القانون على 95 مقعداً، وجاء في المرتبة الثانية القوائم الصدرية بـ32 مقعداً ومن ثم ائتلاف المواطن بـ29 مقعداً ومن بعده ائتلاف متحدون بـ23 مقعداً، كما جاء ائتلاف الوطنية بزعامة إياد علاوي بالمركز الخامس بـ21 مقعداً، فيما حل بالمركز السادس الحزب الديمقراطي الكردستاني بـ19 مقعدا يتقاسم معه المركز الاتحاد الوطني الكردستاني بـ19 مقعداً أيضاً.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here