كنوز ميديا – الانبار /

 

اكد عضو اللجنة القانونية في مجلس النواب حسون الفتلاوي ان الدستور العراقي حدد عمر البرلمان باربع سنوات وبذلك فان عمره ينتهي في الـ14 من جزيران المقبل ولا يمكن باي حال من الاحوال تمديده ولو لساعة واحدة، مرجحاً ان تكون السنة الحالية بلا موازنة.

 

وقال الفتلاوي في تصريح صحفي، إن عمر مجلس النواب ينتهي في الـ14 من حزيران المقبل ولا يمكن له ان يمدد ولو لساعة واحدة، مبيناً أن الدستور حدد عمر مجلس النواب بأربع سنوات وبذلك فان الاربع سنوات تنتهي في الـ14 من حزيران المقبل.

 

 وأضاف الفتلاوي ،  إن الدورة البرلمانية الحالية تنتهي بهذا التاريخ ولا يمكن في اي حال من الاحوال تمديد عمر مجلس النواب، لان الدستور حدده، مشيراً إلى ان البرلمان سينتهي سواء اقرت الموازنة ام لم تقر.

 

 واوضح الفتلاوي، إن البرلمان سيرحل قانون الموازنة إلى الدورة الجديدة ولا توجد اي بوادر لاقرارها وسترحل حالها حال اي قانون، لافتاً إلى أنه حتى البرلمان الجديد لن يتمكن من تمرير الموازنة لصعوبة الوضع وصعوبة انعقاد الجلسة الاولى واختيار رئيس البرلمان ونائبيه واختيار رئيس الجمهورية فكل هذه الامور تحتاج إلى اشهر وبذلك نكون قد وصلنا لنهاية السنة، مرجحا ان تكون سنة 2014 من دون موازنة.

 

 

 

 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here