متابعة/كنوز ميديا- تشهد سوق العقارات ارتفاعا ملحوظا في نسبة اسعارها قياسا بالخدمات وجودتها ما يتطلب من القائمين على هذا القطاع اعادة النظر باحتساب اسعار قطع الاراضي والعقارات وجعلها تتناسب من انواع المرافق الخدمية في المدن العراقية.

الخبير الاقتصادي الدكتور ماجد الصوري أكد ان توفير السكن ضرورة ملحة لتغطية الحاجة وتلبية الطلب المتنامي في مجال الايواء ، مشيرا الى ان ارتفاع اسعار العقارات ياتي كنتيجة طبيعية للاكتظاظ السكاني الموجود في العراق الى جانب تنوع السكن في المدن حيث توجد مناطق لايسكنها الا الاغنياء ومناطق اخرى لايسكنها الاالفقراء ، فضلا عن الاوضاع العامة للبلد.

وشدد الصوري على ضرورة ان لا يترك موضوع تحديد الاسعار محصورا بالدلالين لان ذلك يجعل المسألة مستمرة الفوضوية. واقترح الخبير الاقتصادي ان يعاد النظر بتنظيم العراق للسكن الى جانب اعادة النظر بالتخطيط العام للمدن.وبحسب مراقبين فإن سوق العقارات تشهد حاليا كساداً كبيراً بسبب الارتفاع الهائل في الأسعار، مع ندرة وجود أي عقار للإيجار منذ أشهر.ss

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here