بغداد _ كنوز ميديا

قال عدنان الدنبوس النائب عن حركة الوفاق التي يتزعمها اياد علاوي ان المؤشرات تدل على وجود تلاعب خصوصا بعد المؤتمر الصحفي الذي عقدته كتلة الاحرار مبينا انه اذا صح اتهام ائتلاف دولة القانون وزعيمه رئيس الوزراء نوري المالكي فان هذا دلالة واضحة على وجود تلاعب بنتائج الانتخابات ونحن لدينا اجراءاتنا القانونية بعد اعلان النتائج اذا كانت غير مطمئنة”.

ومن المقرر ان تعلن المفوضية العليا المستقلة للانتخابات عصر اليوم الأثنين خلال مؤتمر صحفي يعقده مجلس المفوضين في الساعة 3 من عصر اليوم النتائج النهائية لانتخابات مجلس النواب.

وذكر الدنبوس في تصريح الــ وكالة  [اين] اليوم ان “الاجراءات القانونية في حال وجود اشكال على نتائج الانتخابات هي الطعن والشكوى واعادة عملية الفرز والعد، منوها الى  ان “المؤشرات تدل على وجود تلاعب خصوصا اذا صحت اتهامات كتلة الاحرار لرئيس الوزراء نوري المالكي بالتلاعب بنتائج الانتخابات لصالحه”.

وتابع انه “بحسب المعلومات التي وصلت الينا فان حركة الوفاق حاصلة على 20 مقعدا في البرلمان المقبل وابرز الفائزين هو رئيس الحركة اياد علاوي لكن بقية الاسماء لم تعرف بعد، مبينا “انا من بين الفائزين ضمن حركة الوفاق”.

وكانت كتلة الاحرار النيابية قد كشفت عن وثائق “تدين” ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه رئيس الوزراء نوري المالكي بعمليات [تزوير عديدة] في انتخابات مجلس النواب التي جرت في 30 من نيسان الماضي”، ملوحة باستجواب مفوضية الانتخابات “في حال عدم اتخاذها قرارا بحق عمليات التزوير”.

وقال النائب عن الاحرار أمير الكناني في مؤتمر صحفي مع عدد من نواب كتلته عقده بمبنى البرلمان امس الأحد ان “من واجب مسؤوليتنا الشرعية والاخلاقية والقانونية ان يكون هناك تشخيص وتدقيق لعملية العد والفرز التي تم اجراؤها ومن خلال متابعتنا لعملية العد والفرز واظهار النتائج شبه النهائية وخصوصا على [التري سنتر] وهو المركز الرئيس لاظهار النتائج ووجدنا وبحسب الوثائق التي هي نماذج من قبل مفوضية الانتخابات وحصلنا عليها بطرق رسمية منها عدة حالات تزوير لصالح ائتلاف دولة القانون”.

يذكر ان عدة اطراف سياسية قد انتقدت تاخير ظهور النتائج النهائية للانتخابات البرلمانية التي اجريت في 30 من نيسان الماضي كما شكك البعض بنزاهة وشفافية بعض مراكز العد والفرز وتسجيل حالات تزوير في عدد صناديق الاقتراع “.

وكانت المرجعية الدينية وعلى لسان ممثلها الشيخ عبد المهدي الكربلائي قد دعت مفوضية الانتخابات الى “مراعاة كامل المهنية والحرفية في احتساب نتائج التصويت فان اصوات الناس امانة في اعناق من يتصدى للمسؤولية والامل معقود بالمواظبة على الدقة والشفافية في عملية العد والفرز والاسراع  باعلان  النتائج دفعا لمحاولات البعض التغيير او التشكيك بالنتائج، لان الجميع يترقب لحصول التغيير نحو الافضل”.

يشار الى ان رئيس المجلس الأعلى الإسلامي العراقي عمار الحكيم، قد هدد باتخاذ ردا حاسم في حال كانت نتائج الانتخابات غير منطقية ، في حين أكد ان “اي اغلبية سياسية بسيطة ستجعل الحكومة القادمة ضعيفة وهزيلة وقلقة.

وقال الحكيم في كلمة القاها خلال احتفالية بمناسبة ذكرى ولادة الامام علي عليه السلام اقيمت بمكتبه في بغداد حضرها مراسل “كنوز ميديا”، ” اننا نقترب من اعلان النتائج الاولية من قبل المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، لما توصلوا إليها في الفرز الأولي في هذه العملية الانتخابية، ولكن تأخر الإعلان عن أي معلومة رسمية حتى الان وبعد مرور هذه المدة، اثار القلق والشكوك لدى العديد من الأوساط والمعنيين”.

وكان رئيس ائتلاف الوطنية قد شكك في وقت سابق بنزاهة الانتخابات البرلمانية داعيا المفوضية العليا المستقلة للانتخابات والتي تمثل جوهر العملية الديمقراطية لضرورة العمل بنزاهة وحيادية و الاسراع بإعلان نتائج الانتخابات النيابية من اجل استمرار العملية الديمقراطية.

يذكر ان النائبة لقاء وردي المرشحة عن القائمة العربية التي يتزعمها نائب رئيس الوزراء صالح المطلك قد كشفت عن تلاعب  باوراق الاقتراع الخاصة للانتخابات في محافظة الانبار للناخبين النازحين لاقليم كردستان مبينة ان ” عددا كبيرا من الاوراق غير صحيحة وتابعة للاقليم وتم استبدالها فيما بعد باوراق غير التي صوت فيها.انتهى.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here