كنوز ميديا / بغداد – دعا رئيس السلطة القضائية الإيرانية آية الله صادق لاريجاني، نظيره العراقي مدحت المسعود، إلى تسليم عناصر منظمة “مجاهدي خلق” المناهضة لإيران، كي يحاكموا بـ”شكل عادل”، وفق ما أفادت وسائل إعلام إيرانية محلية اليوم الأحد.

وقال لاريجاني “معظم هؤلاء اعترفوا بجرائمهم وننتظر (من السلطات العراقية) أن يتم تسليمهم في الإطار القانوني ليحاكموا بشكل عادل”.

وفي نيسان الماضي، وقع وزيرا العدل الإيراني والعراقي اتفاقات ثنائية لتسليم المدانين ومبادلتهم، وقبل ذلك، أكد السفير الإيراني لدى العراق أن طهران مستعدة للعفو عن أكثر من 400 من عناصر مجاهدي خلق في العراق غير ملاحقين في إيران.

ويأوي معسكر “ليبرتي” القريب من العاصمة بغداد، نحو 3 آلاف عنصر من “مجاهدي خلق”، وينتظرون منذ الحرب على العراق عام 2003، نقلهم إلى بلد ثالث.

وأقام المعارضون الإيرانيون في معسكر “أشرف” شمالي بغداد إبان الحرب الإيرانية-العراقية بين 1980 و1988، بدعم من الرئيس العراقي السابق صدام حسين للقيام بعمليات مسلحة ضد إيران.

ومجاهدو خلق “متهمون” بشن هجمات على أهداف سياسية أو عسكرية داخل إيران، بينها اعتداء على المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي في 1981، وتقول طهران إن هذه الاعتداءات أسفرت عن مقتل 16 ألف إيراني.

وفي 2012، شطبت الولايات المتحدة منظمة “مجاهدي خلق” من لائحتها للمنظمات الإرهابية، الأمر الذي نددت به طهران. 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here