كنوز ميديا/ ديالى – دعت اللجنة الأمنية في مجلس محافظة ديالى، الاحد، الحكومة المركزية الى تطبيق ما اسمته (القصاص العلني) بحق قادة وعناصر الجماعات المسلحة على اختلاف عناوينها، معتبرة اياه وسيلة ردع “للشر المتأجج في نفوس انحرفت عن جادة الصواب وباتت تشكل افة سرطانية على المجتمع”.

وقال رئيس اللجنة صادق الحسيني في تصريح اطلعت عليه (كنوز ميديا) إن “جرائم قادة وعناصر التنظيمات المسلحة على اختلاف عناوينها وايدولوجيتها لايكاد يخلو شبر واحد من البلاد منها فالدماء سفكت والحرمات انتهكت والجميع مستهدفة من قبل فئة ضالة”.

ودعا الحسيني “الحكومة المركزية الى الموافقة على تطبيق القصاص العلني بحق قادة وعناصر الجماعات المسلحة على اختلاف عناوينها في مكان ارتكاب الجرائم من اجل تحقيق مبدأ العدالة والانصاف لذوي الضحايا”، مشيرا الى أنها “تعد وسيلة ردع للشر المتأجج في نفوس انحرفت عن جادة الصواب وباتت تشكل افة سرطانية على المجتمع”.

واعتبر الحسيني “تطبيق القصاص العلني سيكون لها تاثير نفسي واضح وسيقلل من معدلات العنف”، موضحا أن “التساهل في التعامل مع المجرمين يؤدي الى التمادي وهذا ما نعانيه منذ سنوات عدة”.

ويقصد بالقصاص العلني تطبيق القانون بحق المجرمين امام الراي العام وهذا ما لم يطبق في البلاد منذ سنوات طويلة خاصة بعد عام 2003. 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here