كنوز ميديا / بغداد – أكد ائتلاف المواطن، بزعامة عمار الحكيم ، أن تهديد زعيمه “برد حاسم” إذا لم تكن نتائج الانتخابات منطقية، ناتج عن القلق من تأخير إعلان النتائج، وفي حين بين أن الائتلاف قدم شكاوى للمفوضية بسبب وجود أوراق اقتراع تخصه “مرمية بالشارع”، تمنى عدم حصول “تزوير” في نتائج الانتخابات.

وقال القيادي في ائتلاف المواطن، عبد الحسين عبطان ، إن “تهديد زعيم المجلس الأعلى الإسلامي السيد عمار الحكيم، برد حاسم إذا لم تكن نتائج الانتخابات منطقية، ناتج عن قلق المجلس مع كتل سياسية أخرى، من تأخير إعلان النتائج”.

وكان زعيم المجلس الأعلى الإسلامي العراقي، هدد  الأربعاء،(الـ14 من أيار 2014 الحالي)، “برد حاسم” إذا لم تكن نتائج الانتخابات البرلمانية “منطقية”، وفي حين حدد أولويات المرحلة المقبلة بانعقاد مجلس النواب وتشكيل الحكومة لمواجهة طبيعة “التعقيدات والظروف الاستثنائية”، أكد تمسك المجلس بخارطة طريق مستقبلية تتضمن “لا لحكومة بلا مشروع وبرنامج ولا لتحالف وطني بلا مقومات مؤسسية ورؤية واضحة ولا لأغلبية سياسية بلا فريق قوي منسجم”.

وأضاف عبطان أن “المجلس قدم شكاوى عديدة لمفوضية الانتخابات بعد أن وجد مجموعة من أوراق الاقتراع لائتلاف المواطن مرمية في الشارع”، مشيراً إلى أن “المفوضية بدورها تجاوبت مع تلك الشكاوى لكونها قانونية وصحيحة”.

وعد القيادي في ائتلاف المواطن، أن “تأخير إعلان نتائج الانتخابات يشكل أمراً مقلقاً للمجلس كما الكتل الأخرى، كونه ليس طبيعياً”، متمنياً “عدم حصول تزوير في نتائج الانتخابات لأن لدى المجلس مراقبين في مراكز العد والفرز وحصل منهم على نتائج المحطات في العراق كله”.

وبنفس السياق قال علاوي في مؤتمر صحافي عقده في مقر حركة الوفاق التي يتزعمها إن ” المفوضية لم تكن مؤهلة لإجراء الانتخابات حيث سجلنا العديد من الملاحظات على الانتخابات التي جرت” ، مؤكدا أن “المفوضية غير مستقلة، وتوجد فيها بؤر كثيرة لكتل وأحزاب سياسية”.

وأضاف علاوي أن ” ائتلاف الوطنية قدم الكثير من الشكاوى إلى المفوضية بسبب كثرة الملاحظات التي جرى تسجيلها»، كاشفا أنه فاز ” بالمركز الأول في الانتخابات ببغداد، ولكن المالكي لديه العديد من الأمور التي يمنع من خلالها فوزي بالمرتبة الأولى”.

وانتقد علاوي ما سماه ” تزاحم بعض القوى السياسية على الكراسي في السلطة منذ الآن”، مجددا رفضه لـ”الولاية الثالثة للمالكي”.

وحمل ” الحكومة العراقية مسؤولية تردي الأوضاع الأمنية في مدينتي الرمادي والفلوجة”، داعيا إلى “الحوار لحل أزمة الأنبار” . 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here