كنوز ميديا / بغداد – تؤكد الوثائق والأدلة التي تعثر عليها القوات الأمنية في محافظة الانبار لا سيما مدينة الفلوجة يوما بعد يوم مدى حجم التدخل الإقليمي في الشأن العراقي بهدف ارباك الوضع الامني في البلاد عموما، وفي الانبار على وجه الخصوص، وهذا ما اظهرته المعلومات الامنية التي عثرت عليها قوة تابعة لمجلس انقاذ الفلوجة من خلال الرسائل الموجهة من المخابرات السعودية الى العصابات الارهابية في المدينة توصيهم فيها بتصفية السنة المعتدلين.

هذه التطورات الامنية جاءت في وقت تسعى خلاله الحكومة المحلية في الانبار الى صياغة اتفاق يقضي بعزل عصابات داعش عن ابناء المجتمع في المحافظة، خلال مؤتمر من المؤمل عقده الاسبوع الجاري ويحضره كبار قادة العراق.وافاد مجلس انقاذ الفلوجة بالعثور على رسائل من المخابرات السعودية توصي بـ تصفية السنة المعتدلين، إضافة الى 14 جهازا الكترونيا دقيقا للتنصت، وكاميرات صغيرة الحجم وضعت على أعمدة الكهرباء والمباني العالية  في الفلوجة.

وذكر عضو مجلس الانقاذ كمال الدليمي ان  المخابرات السعودية لها دور واضحٌ في دعم عصابات داعش في مدينة الفلوجة، عبر تزويدها بأجهزة ذات تقنيات حديثة وضع عليها العلم السعودي للتنصت لمراقبة تحركات القوات الأمنية والتنصت على ابناء العشائر.وأضاف الدليمي لقد تم العثور ايضا على هواتف نقالة لمجاميع داعش قتلتها القوات الأمنية أمس الاول الخميس تحوي رسائل تؤكد تورط المخابرات السعودية بمحاولة تأجيج الفتنة الطائفية داخل الفلوجة، إذ إنها توصي داعش بتصفية أهل السنة الذين لا يشاركونها القتال ضد القوات الأمنية.

الى ذلك، كشف رئيس مجلس محافظة الانبار صباح الكرحوت، امس الجمعة، عن وجود مبادرة تهدف الى توحيد مواقف جميع الاطراف السياسية والدينية والعشائرية والعسكرية ضد من دمر المحافظة في اجتماع دعت اليه الحكومة المحلية.وأضاف الكرحوت أن الاجتماع الذي سيعقد الاسبوع الحالي سيضع ستراتيجية لمواجهة من دمر البنى التحتية، وقتل عناصر الجيش والشرطة، وأحرق المؤسسات الحكومية، وهجر العوائل من مدن المحافظة.

مشيرا الى أن جميع الاطراف المعنية وافقت على الحضور الى الاجتماع الذي يتوقع ان يشارك فيه كبار قادة البلد.في تلك الاثناء، تمكنت فرقة التدخل السريع الاولى من قتل 35 ارهابيا من عناصر داعش في منطقة الهياكل في اطراف الفلوجة.

كما اكدت مصادر أمنية رفيعة المستوى مقتل  أبو انس العبيدي المسؤول المباشر عن تدريب الانتحاريين العرب في محافظة الانبار في منطقة الهياكل في مدينة الفلوجة والمشرف على تدريب الانتحاريين العرب في محافظة الانبار البالغ عددهم 48 انتحاريا وغالبيتهم من المغاربة والتوانسة والافغانيين والشيشانيين.الى ذلك، اعلن عضو مجلس انقاذ الفلوجة محمد العيثاوي مقتل مفتي داعش في المدينة، الارهابي سمير الجربا في عملية امنية نفذت في حي الشهداء استهدفت اوكارا لمجاميع التنظيم الارهابية.   

1 تعليقك

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here