متابعة/كنوز ميديا- هدد عمال خدمات في محافظة بابل، الجمعة، الحكومة المحلية باضراب عام مالم تطلق مستحقاتهم المالية كاملة، متوعدين بترك النفايات لتتراكم رداً على قطع جزءاً من رواتبهم الشهرية، فيما اعتبرت الحكومة المحلية ان تاخير الموازنة اثر على كثير من مفاصل الحياة العامة وخاصة الخدمات المقدمة للمواطنين.

و أكد محافظ بابل صادق مدلول السلطاني في تصريح صحفي  إن “تاخر اقرار الموازنة قد اثر بشكل مباشر على الخدمات المقدمة للمواطنين وعدم كفاية المستحقات المالية اللازمة لتشغيل العاملين وتعد هذه نقطة سلبية”، مبيناً أن “تراكم السلبيات سوف يكون من الصعب السيطرة عليها “.

ودعا السلطاني الحكومة المركزية الى “الضغط على البرلمان بضرورة اقرار الموازنة باسرع وقت”.

وكانت مديرية بلدية الحلة اعلنت في (2 اذار 2014)، انها عاجزة عن تنفيذ مشاريع خدمية مهمة كان من المخطط تنفيذها العام الحالي، وفيما لفتت الى تقليص اجور عمالها وإنهاء خدمات 150 اخرين، عزت سبب ذلك الى تأخر اقرار الموازنة العامة للدولة.

يذكر ان ” محافطة بابل ومركزها مدينة الحلة (100 كم جنوب العاصمة بغداد) تعتمد اكثر اعمالها على التنفيذ المباشر بسبب افتقارها الى مشاريع بنى تحتية نتيجة لما عانته من دمار واهمال طوال العقود الماضية التي شهدتها البلاد.ss

 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here