كنوز ميديا/ الانبار – اكد مصدر في قيادة عمليات الانبار، وقف الهجوم على الفلوجة موقتاً، مضيفا ان “قوات الجيش تمكنت من السيطرة على الفلاحات والحلابسة غرب المدينة، واطراف من الصقلاوية والهياكل شمالها”.

وقال المصدر  لصحيفة «الحياة»، ان “بعض الوحدات العسكرية التابعة للجيش والفرقة الذهبية الخاصة انسحبت من مواقعها”.

وكان رئيس مجلس محافظة الانبار صباح كرحوت اعلن اول في وقت سابق اطلاق مبادرة حظيت بموافقة رئيس الحكومة نوري المالكي، تتضمن الدعوة إلى حل أزمة الفلوجة والرمادي بشكل سلمي ويتم حالياً اجراء اللقاءات استعداداً لعقد مؤتمر موسع يضم جميع اطراف الازمة.

من جهته قال مصدر عشائري لـ«الحياة»، ان “( المجلس العسكري لثوار الفلوجة) تلقى طلباً من مسؤولين محليين ووسطاء لاستئناف المفاوضات مع الحكومة في عمان لإنهاء الازمة”.

واضاف ان “المجلس يدرس الطلب وسيفرض شروطه لاستئناف الحوار”، واشار الى ان “فشل قوات الجيش، على مدى الاسبوع الماضي، في اقتحام الفلوجة وراء محاولات إحياء المفاوضات التي أوقفتها الحكومة في اللحظة الاخيرة”.

وكشف المصدر ان “عناصر من الفصائل المسلحة من ابناء العشائر خارج الفلوجة في اطراف الصقلاوية والكرمة والفلاحات ألقوا سلاحهم بعد ان نجحت الحكومة في اقناعهم بذلك، وهذا الامر سهل للجيش التقدم نحو الفلوجة”.

ولفت الى ان “الجيش نفذ نحو سبعة محاولات لاقتحام المدينة من ناحية السجر والفلاحات والحلابسة، لكنها باءت بالفشل، على رغم ان قوات الجيش تقدمت نحو حدود الفلوجة”.

 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here