كنوز ميديا / متابعة – يهتز عرش أردوغان على حلمه العثماني بأصوات عشرة آلاف متظاهر، خرجوا مطالبين باستقالة الحكومة و رئيسها بعد حادثة انفجار منجم فحم في في بلدة سوما، ما نتج عنه مقتل 286 عاملاً، بالأضافة إلى وجود العشرات في عداد المفقودين.

و كـ عادته يواجه أردوغان الأصوات التي تطالب برحيله عن الحكم ، باستخدام العنف، و يحاول عبر خطاباته أن يقلل من شأن الحادثة ويعتبرها قابلة للحدوث في أي وقت و في أي مكان من العالم.

فيعطي أوامره للشرطة التركية باستخدام الغاز المسيل للدموع، و الرصاص المطاطي و مدافع الماء، لتفريق المتظاهرين الذين رفضوا مغادرة المكان، و بعد عنف الشرطة رد المتظاهرين عليها برشقها بالحجارة.

و أكدت تقارير إعلامية محلية أن خمسة أشخاص على الأقل أصيبوا بجروح بينهم شرطيان، الأمر الذي يفتح احتمالات ارتفاع وتيرة العنف في البلاد، و ينبأ بعودة المتظاهرين إلى ساحة تقسيم في اسطنبول.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here