كنوز ميديا / بغداد – كشفت مصادر داخل ائتلاف دولة القانون، امس الخميس، ان خلافات حادة عصفت داخل ائتلاف دولة القانون بسبب التنافس على رئاسة الحكومة المقبلة ، مشيرة الى ان، حسين الشهرستاني وهادي العامري وعلي الاديب من ابرز المرشحين لخلافة المالكي.

وقالت مصادر سياسية من داخل ائتلاف دولة القانون ان ” خلافات حادة بدأت تعصف بين الكتل المنضوية في ائتلاف دولة القانون بسبب تنافس زعماؤها على خلافة المالكي التي ستنتهي ولايته قريبا “.

واضافت ان ” كتلة مستقلون والتي يرأسها نائب رئيس الوزراء حسين الشهرستاني والمضوية داخل ائتلاف القانون حصلت على 20 مقعدا في حين حصلت كتلة بدر التي يرأسها وزير النقل هادي العامري على 15 مقعدا،مع رغبة الاخيرين الظفر بحقيبة رئاسة الوزراء بعد التوافق مع باقي مكونات التحالف الوطني والكتل السياسية الاخرى”.

واكدت المصادر، ان ” حصول الشهرستاني والعامري على هذا العدد من المقاعد داخل ائتلاف دولة القانون فضلا عن نية علي الاديب الحصول على حقيبة رئاسة الوزراء جعلت مهمة المالكي عسيرة في الحفاظ على منصبه والحصول على الولاية الثالثة خصوصا وان حزب الدعوة حصل على 20 مقعدا”.

وتابعت ، ان ” ان حصول حزب الدعوة على 20 مقعد فقط اثار الذعر بين قياداته لفقدانهم الامل بالحصول على منصب رئاسة الحكومة بسبب وجود نية لعدد من الشخصيات السياسية في الائتلاف الترشح للمنصب”.

 

 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here